رغم تناقص حدة القتال في الشيشان فإن القوات الروسية تسجل خسائر بشرية كل يوم(الفرنسية-أرشيف)
قتل تسعة جنود بينهم سبعة من القوات الروسية واثنان من الشرطة الشيشانية, كما جرح ثمانية آخرون في هجمات متفرقة نفذها المقاتلون الشيشان في الجمهورية القوقازية خلال 48 ساعة.
 
وقال مصدر في الحكومة الشيشانية الموالية لموسكو لم يكشف عن اسمه إن أربعة جنود لقوا مصرعهم وجرح ستة آخرون في 19 هجوما منفصلا نفذه المقاتلون الشيشان على مواقع روسية.
 
كما قتل جنديان آخران في انفجار قنبلة عند مرور العربة التي كانا يستقلانها في تسا فيدينو, وقتل جندي وجرح اثنان في انفجار لغم بكورشالوي جنوب العاصمة غروزني, إضافة إلى جرح جنديين من سلاح الهندسة في انفجار قنبلة كانا يحاولان تفكيكها في شيشان آول قرب غروزني.
 
وبذلك يرتفع عدد قتلى القوات الروسية منذ الاثنين الماضي إلى ثمانية إضافة إلى 13 جريحا في الاشتباكات مع المقاتلين الشيشان التي ما زالت تكبد قوات موسكو خسائر يومية بالجمهورية القوقازية.
 
مقتل قائد شيشاني
من جهتها أعلنت الداخلية الشيشانية مقتل خمسة من المقاتلين الشيشان بينهم شامل موسكييف الذي قدمته على أنه المكلف بالشؤون الدينية لدى القائد الشيشاني عبد الحليم سادولاييف.
 
وحسب المسؤول الشيشاني قتل موسكوييف في اشتباك بأرغون شرق العاصمة غروزني لقي فيه أيضا اثنان من رجال الأمن الشيشاني مصرعهما.
 
وأظهر التلفزيون الروسي صورا قال إنها للمقاتلين الذين قضي عليهم, ووصف الناطق باسم الداخلية الشيشانية رسلان آتساييف العملية بالنجاح الكبير.
 
وكانت الداخلية الروسية قد أعلنت في وقت سابق مقتل موفسار بوتاييف في إقليم شالي, والذي تتهمه موسكو  بتنفيذ عمليات تفجير وقتل للمدنيين في الإقليم.

المصدر : وكالات