الوفد الكوري الشمالي يتمسك بحق بلاده في التكنولوجيا النووية السلمية (الفرنسية)

حثت حكومة كوريا الجنوبية السلطات في كوريا الشمالية على عدم تفويت "الفرصة التاريخية" لتسوية ملفها النووي سلميا في محادثات بكين.
 
جاء ذلك بينما تتواصل المباحثات لليوم الثاني من الجولة الرابعة للمحادثات السداسية بمشاركة روسيا والصين واليابان والولايات المتحدة بالإضافة إلى الكوريتين في العاصمة الصينية بكين.
 
وأعلن المسؤول الأميركي كريستوفر هيل أن الموقف الكوري الشمالي قد تغير قليلا دون أن يكون هناك تقدم حقيقي حتى الآن، وذكر هيل أن المحادثات ستأخذ وقتا أطول مشيرا إلى صعوبتها.
 
وقد سبقت بيونغ يانغ المباحثات بإعلانها في بكين أول أمس أنها لن تتخلى عن مواصلة برنامجها النووي لغايات مدنية.
 
وقال رئيس الوفد الكوري الشمالي المفاوض كيم غي غوان لوكالة أنباء الصين الجديدة إن من حق كوريا الشمالية القيام بنشاط نووي سلمي، و"هذا الحق ليس ممنوحا ولا يحتاج إلى موافقة الآخرين عليه".
 
وأضاف "هذا حقنا، والأمر الأهم هو أن نتمكن من ممارسته، وأكد غوان أنه إذا حاولت الولايات المتحدة منعنا من ممارسته فلن نقبل أبدا بذلك".
 
وتمثل مطالب بيونغ يانغ بأن تحتفظ بحقها بأن يكون لها برنامج نووي سلمي عائقا أمام التقدم في المحادثات، حسب واشنطن.
 
وتطلب الولايات المتحدة أن تفكك كوريا الشمالية تماما جميع برامجها لإنتاج الأسلحة النووية، على أن يتم بعد ذلك تقديم مساعدات في الطاقة وضمانات أمنية.

المصدر : وكالات