اتهامات لمتمردي آتشه بخرق اتفاق السلام
آخر تحديث: 2005/9/14 الساعة 20:49 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/14 الساعة 20:49 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/11 هـ

اتهامات لمتمردي آتشه بخرق اتفاق السلام

سحب القوات الحكومية من آتشه بدأ بعد أيام من توقيع الاتفاق  (رويترز -أرشيف)
قالت بعثة مراقبة السلام في إقليم آتشه إن المتمردين الانفصاليين ارتكبوا ما أسمته "انتهاكا خطيرا" لاتفاق السلام الموقع في 15 أغسطس/ آب بهلسنكي بين الحكومة الإندونيسية ومتمردي الإقليم في وقت غادر فيه أكثر من 1000 جندي حكومي الإقليم قبل يوم واحد من الموعد المقرر لها.
 
وقال الدبلوماسي الهولندي الذي يتولى قيادة بعثة مراقبين دوليين مكونة من 200 فرد إنه بناء على تحقيقات دقيقة أجرتها البعثة بعد تلقي تقارير من الجانبين خلصت إلى أن الحادث الذي جرح فيه جنديان إندونيسيان بقرية لوكسوماوي أقصى غرب إندونيسيا  "يشكل انتهاكا لبندين في اتفاق هلسنكي".
 
من ناحية ثانية انسحب أكثر من 1000 جندي حكومي من الإقليم اليوم على متن سفينة حربية قبل يوم واحد من الموعد المحدد لمغادرتهم، في بادرة حسن نية من الحكومة الإندونيسية في إطار عملية مستمرة لسحب أكثر من نصف جنودها وقوات شرطتها البالغ عددهم أكثر من 45 ألفا بنهاية العام.
 
ويتوقع بنهاية الأسبوع أن يبدأ متمردو حركة آتشه الحرة تسليم نحو ربع أسلحتهم -أي حوالي 200 قطعة سلاح- للمراقبين الدوليين ومراقبين من جنوب شرق آسيا، على أن تستكمل عملية التسليم في ثلاث مراحل أخرى.  

وينص اتفاق السلام الذي وضع حدا لحرب استمرت 29 عاما وأودت بحياة 15 ألف شخص على وقف شامل للعمليات الحربية بين الجيش والشرطة الحكوميين والمتمردين بحيث تعفو الحكومة عن المتمردين وتسحب  قرابة نصف قواتها في الإقليم مقابل تسليم المتمردين لسلاحهم.
 
وقبلت حركة التمرد وفقا للاتفاق نزع سلاح مقاتليها البالغ عددهم 3000 وتنازلت عن مطلب الاستقلال مقابل حكم ذاتي.
المصدر : وكالات