إيان بلير وصف إطلاق النار للقتل بأنه الخيار الأقل سوءا (الفرنسية-أرشيف) 

دافع قائد الشرطة البريطانية (سكوتلنديارد) إيان بلير مجددا عن مبدأ إطلاق النار للقتل الذي أودى بحياة مواطن برازيلي غداة محاولة التفجير الفاشلة في لندن في 21 يوليو/تموز الماضي, لافتا إلى إمكانية إعادة النظر في هذا المبدأ بعد المأساة المذكورة مع استمرار العمل به.

وقال بلير الذي استجوبته لجنة برلمانية التأمت خصيصا لسماع إفادته وإفادة وزير الداخلية تشارلز كلارك حول تفجيرات يوليو/تموز الماضي في لندن، إن بعض التعديلات الثانوية أجريت على المبدأ دون أن أي مساس بالإستراتيجية نفسها.

وقال بلير إن أي انتحاري يملك نية القتل يمثل تهديدا كبيرا تتعين مواجهته والرد عليه بطريقة معينة.

ويسمح مبدأ "إطلاق النار للقتل" لعناصر الشرطة بأن يطلقوا النار على رأس المشتبه فيه وليس على جسمه في حال اعتبروا أنهم في مواجهة انتحاري, الأمر الذي وصفه بلير بأنه "الخيار الأقل سوءا".

وحضر ثلاثة من أقرباء القتيل البرازيلي جان شارل دو مينيزيس جلسة اللجنة البرلمانية, وكرر بلير أمامهم أسفه البالغ لما حصل. وقال متحدث باسم سكوتلنديارد إن بلير أبدى استعداده للاعتذار شخصيا لهم بعد الجلسة, لكن أقارب الضحية رفضوا ذلك.

وكانت الشرطة البريطانية أردت دو مينيزيس (27 عاما) بإطلاق سبع رصاصات في رأسه في إحدى محطات مترو لندن في 22 يوليو/تموز الماضي بعدما اشتبهت في كونه إرهابيا.

المصدر : الفرنسية