يوتشينكو (يمين) يريد أن ينأى رئيس حكومته ياخونورف (يسار) عن السياسة (الفرنسية)

رحبت روسيا بقرار الرئيس الأوكراني فيكتور يوتشنكو إقالة حكومة يوليا تيموشنكو, واعتبرتها خطوة "شجاعة".
 
وقال السفير الروسي في كييف فكتور تشرنوميردين إن رئيس أوكرانيا قام بخطوة شجاعة بأن وضع كل شيء في مكانه المناسب, ولا يمكن توجيه اللوم له على ذلك.
 
وامتدح تشرنوميردين رئيس الحكومة الجديد روسي المولد يوري ياخانوروف واعتبره اقتصاديا ممتازا, في وقت توقع المراقبون ألا يجد مشقة في الحصول على ثقة البرلمان.
 
كما أبدى تشرنوميردين أمله أن "يهتم رئيس الحكومة الجديدة بالعمل الحقيقي أكثر من السياسة", في إشارة إلى رئيسة الوزراء المستقيلة تيموشنكو التي اتهمت بأن لها طموحات سياسية.
 
تيموشنكو قالت إنها ستخوض انتخابات مارس/آذار القادم ضد الرئيس يوتشنكو (الفرنسية)
بوتين يزور كييف
كما أعلن تشرنوميردين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيزور كييف في النصف الثاني من الشهر المقبل لأول مرة منذ عام, فيما أوكرانيا تشهد أخطر أزمة منذ الثورة الأرجوانية العام الماضي.
 
وقد أقال يوتشينكو حكومة تيموشنكو, وقبل استقالة قائد الأمن بيترو بوروشينكو وسط اتهامات واسعة بالفساد والصراع السياسي بين الوزارات المختلفة, وبأن الحكومة كانت تخدم مصالح مالية معينة.
 
ووجهت تيموشنكو التي تعتبر من الوجوه البارزة في الثورة الأرجوانية انتقادات لاذعة للرئيس يوتشينكو, واتهمته بتعريض مستقبل البلاد للخطر, قائلة إن بطانة من المساعدين الفاسدين تتلاعب به.

وتعهدت في مقابلة تلفزيونية بخوض الانتخابات المقررة في مارس/آذار المقبل "بالتوازي" مع يوتشينكو في إشارة إلى عدم رغبتها بالانضمام إلى المعارضة الموالية لروسيا.
 
واعتبر يوتشينكو اليوم أن أوكرانيا "دفعت إلى حافة الصراع الخطير", ودعا إلى حكومة براغماتية لا تمارس السياسة, قبل سبعة أشهر فقط من الانتخابات العامة.
 
كما طمأن يوتشينكو الولايات المتحدة -التي يستعد لزيارتها- بأن بلاده ما زالت تيمم وجهها شطر الغرب, في وقت تحاول موسكو استدراك ما فرطت فيه بتأييدها منافسه فيكتور يانوكوفيتش في أسابيع الثورة الأرجوانية.

المصدر : وكالات