عربة بوش تخوض في المدينة التي تحولت إلى نسخة مشوهة من البندقية (رويترز)

ارتفع عدد قتلى الإعصار كاترينا في نيو أولينانز وحدها إلى 279 بعد أن كان أول أمس 197, لتصل الحصيلة الإجمالية للإعصار إلى أكثر من 500 قتيل بينما قدرت خسائره المادية بما بين مائة ومائتي مليار دولار.
 
وقد زار الرئيس الأميركي جورج بوش للمرة الثالثة المدينة التي مازال 40% منها غارقا في المياه والأوحال, ومازال 450 ألفا من سكانها متوزعين عبر تراب الولايات المتحدة إضافة إلى المفقودين بينهم 1600 طفل.
 
وتفقد بوش وسط المدينة لأول مرة على متن عربة عسكرية, بينما واصلت فرق الإنقاذ الخوض في المياه القذرة راجلة أو منقولة على القوارب تبحث عن الجثث, مستعملة الكلاب المدربة. وستبدأ هذه الفرق قريبا في رش المبيدات تجنبا لانتشار الأمراض.
 
بوش نفى أن تكون بلاده ناءت بحجم الكارثة بسبب الحرب في العراق (رويترز)
كاترينا لم تميز وكذلك نحن
وجدد الرئيس الأميركي رفضه أن تكون إدارته ميزت بين المتضررين من الكارثة على أساس لونهم قائلا إن "العاصفة لم تميز, وكذلك لم يفعل رجال الإنقاذ, فعندما كانت طواقم مروحيات حرس السواحل تلتقط الناس من على السطوح, لم يكونوا يدققون في لون بشرتهم, لقد كانوا فقط يريدون إنقاذ حياتهم".
 
كما وصف بوش القول بأن الولايات المتحدة لم تستطع مواجهة الكارثة بسبب وجود قواتها في العراق بالمنافي للحقيقة, مؤكدا أن لبلاده ما يكفي من القوات للقيام بالأمرين.
 
واستمع بوش إلى تقرير عن سير عملية الإنقاذ قدمه نائب قائد حرس السواحل ثاد ألين الذي خلف في قيادة عمليات الإنقاذ مايكل بروان رئيس الوكالة الفدرالية لتسيير حالات الطوارئ الذي استدعي لواشنطن الجمعة الماضي.
 
استقالة براون
وقد فهم من استدعاء براون إلى واشنطن أن البيت الأبيض غير راضٍ عن سير عمليات الإنقاذ التي دفعت شعبية بوش إلى أدنى مستوياتها لتبلغ 38% السبت الماضي في استطلاع رأي أجرته مجلة نيوزويك.
 
وأعلن براون أنه قدم استقالته, واعتبر ذلك في مصلحة الوكالة الفدرالية للطوارئ ومصلحة الرئيس, و"حتى تركز وسائل الإعلام على الأشياء الجيدة بدل التركيز عليه هو".
 
وقد بدأت الحياة تعود شيئا فشيئا إلى مجاريها في نيو أورلينانز، وأكد المسؤولون أن المياه التي تغمرها ستشفط بأسرع مما كان متوقعا, وأن العملية قد تنتهي في غضون خمسة أسابيع.
 
وأعلن مدير مطار المدينة روي وليامز فتح الميناء الجوي أمام طائرات الشحن, على أن يشهد 30 رحلة قادمة ومغادرة مع توقع بداية بطيئة لحركة المسافرين.
 
تراخيص للعائدين
كما ذكر مصدر في شرطة المدينة أن تراخيص ستمنح لمن رفضوا المغادرة ولأصحاب المصالح كي يتفقدوا مؤسساتهم, بمن فيهم أصحاب المخازن والمطاعم ومحطات البنزين شرط عدم تحركهم خارج المناطق التجارية.
 
40% من المدينة مازال مغمورا بالمياه والقوارب وسيلة الإنقاذ الفضلى (الفرنسية)
وفيما بدأت الاتهامات الموجهة لإدارة بوش بالتخلف في عملية الإنقاذ لأن معظم السكان من السود تخف تدريجيا, أثار القس جاكسون قضية أخرى بقوله إن الحكومة الآن تعطي الأفضلية في توزيعها عقود إعادة الإعمار للشركات الكبرى التي لها صلات مع الإدارة الأميركية.
 
وقد تواصل جمع التبرعات من داخل الولايات المتحدة  وبلغت حتى الآن ما لا يقل عن 739 مليون دولار حسب جريدة "كرونيكل أو فيلاثروبي"، بما فيها تلك التي قدمتها الجالية المسلمة التي ساهم ألفان من أفرادها في عمليات الإنقاذ.
 
وقال رئيس مركز واشنطن للعلاقات الإسلامية الأميركية مهدي برية تعليقا على الخطوة "إننا لا نحاول أن نثبت شيئا بل نقوم بما يأمرنا به ديننا".
ومن أوروبا تستعد أربع سفن نرويجية ودانماركية وأربع طائرات تابعة للحلف الأطلسي للتوجه إلى الولايات المتحدة بعد أن طلبت الإدارة الأميركية استخدام عدد من سفن وطائرات حلف الناتو لنقل المساعدات، وتأتي تلك التطورات في وقت تستعد فيه الولايات المتحدة  لمواجهة إعصار آخر اسمه هذه المرة "أوفيليا". وقد دفع هذا السلطات إلى إجلاء مئات الآلاف في ولايتي نورث كارولاينا وساوث كارولينا.


 

المصدر : وكالات