قبرص تدرس مسودة إعلان أوروبي للرد على تركيا
آخر تحديث: 2005/9/12 الساعة 22:09 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/12 الساعة 22:09 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/9 هـ

قبرص تدرس مسودة إعلان أوروبي للرد على تركيا

نيقوسيا اتهمت لندن بالانحياز لتركيا (رويترز-أرشيف)
أكدت الحكومة القبرصية أن فرنسا أطلعتها على مسودة إعلان للرد على رفض تركيا الاعتراف بالدولة القبرصية، لكنها أوضحت أنها لم تقرر بعد ما إن كانت صيغة الرد مناسبة أم تحتاج لبعض التعديلات.

وقال المتحدث باسم الحكومة كيبروس كريسوستوميدس للصحفيين "لقد أطلعتنا باريس على النقاط التي شددت عليها، لكن سيتم البحث فيما إن كانت هذه النقاط كافية".

وكانت مصادر دبلوماسية أكدت في وقت سابق أن فرنسا توصلت إلى تسوية مع بريطانيا التي تتولى حاليا رئاسة الاتحاد الأوروبي، بشأن مسودة الإعلان، التي تطالب تركيا بالاعتراف بنيقوسيا في أقرب وقت بعد بدء مفاوضات انضمامها إلى الاتحاد في الثالث من الشهر القادم، وكشرط لأي انضمام.

من جانبه شكك وزير الخارجية القبرصي جورج ياكوفو يوم الجمعة الماضي بإمكانية توصل دول الاتحاد إلى اتفاق على نص، وقال المتحدث باسم الحكومة القبرصية "إذا لم يتم التوصل إلى إجماع، فسيتوجب على الأرجح عقد اجتماع استثنائي لمجلس الشؤون الخارجية في 25 أو 26 من الشهر الجاري".

وقد عبرت باريس اليوم عن أملها بأن تتوصل الدول الـ25 إلى اتفاق على رد مشترك على تركيا في أقرب وقت ممكن.

وتسعى الدول الأعضاء في الاتحاد منذ نحو 10 أيام إلى الاتفاق على رد مشترك لإعلان أنقرة في 29 يوليو/تموز الذي أكد عدم الاعتراف بقبرص، ولبت أنقرة في ذلك التاريخ آخر شرط طرحته بروكسل لبدء مفاوضات الانضمام بداية الشهر المقبل، ويقضي بتوسيع اتفاق الاتحاد الجمركي الذي يربط تركيا بالاتحاد الأوروبي، ليشمل الأعضاء العشرة الجدد في الاتحاد وضمنهم الجمهورية القبرصية.

لكن تركيا أرفقت توقيعها بإعلان ملحق كررت فيه التأكيد على أن هذه البادرة لا تعني أبدا اعترافا رسميا بجمهورية قبرص.

وكانت بريطانيا اقترحت خلال أيام المفاوضات العشرة الماضية مشروع إعلان يدعو تركيا إلى تطبيع علاقاتها في أسرع وقت مع قبرص، وأعربت عن أسفها لرفض أنقرة الاعتراف بسلطات نيقوسيا.

لكن بعض الدول الأعضاء رفضت الاقتراح على هذا الشكل الذي كان يتضمن بالنسبة للأتراك "عناصر غير مقبولة"، وقد اتهمت قبرص واليونان الرئاسة البريطانية للاتحاد بالانحياز للأتراك في هذه المحادثات، وقال وزير الخارجية القبرصي "لدي شكوك كبيرة في أن يتم تبني إعلان مضاد".

المصدر : الجزيرة + وكالات