بوش استقبل في نيوأورلينز رجال إطفاء شاركوا في عمليات إنقاذ يوم 11 سبتمبر (الفرنسية)

تفقد الرئيس الأميركي جورج بوش اليوم آثار الإعصار كاترينا في مدينة نيوأورليانز التي وصلها في زيارة هي الثالثة من نوعها منذ تعرضها للإعصار قبل أسبوعين.

ويتلقى بوش في مقر إقامته المؤقت على متن حاملة الطائرات إس إس أيوجيما التي وصلها بطائرة مروحية تقريرا موجزا حول تطورات عمليات الإنقاذ والمساعدات المقدمة للنازحين، ثم يقوم للمرة الأولى بجولة في عربة عسكرية داخل شوارع مدينة نيوأورليانز أكثر المناطق تضررا من الكارثة.

وسيختتم الرئيس، الذي التقى أمس فوجا من رجال الإطفاء، زيارته التي تستغرق يومين بالتوقف في غلف بورت بولاية المسيسبي قبل عودته إلى واشنطن.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان إن هذه الزيارة ستعطي بوش فرصة لمواصلة تقييم الوضع على الطبيعة وزيارة هؤلاء الذين يشرفون على العمليات على الأرض للاستماع لآرائهم بشأن الاحتياجات الفورية وجهود إعادة البناء.

وكانت شعبية بوش قد وصلت لأدنى مستوى لها في استطلاعات الرأي الأخيرة وهو يسعى للقيام بحملة علاقات عامة في مواجهة الانتقادات القوية الموجهة لإدارته بالتقصير في التعامل مع الإعصار خاصة في مجال عمليات إجلاء سكان المناطق الساحلية بولاية لويزيانا.

بلانكو: الخسائر البشرية أقل من المتوقع (رويترز)

عودة الحياة
وتزامن وصول بوش مع تزايد الإشارات على عودة الحياة إلى المدينة حيث فتح المطار أمس الأحد أمام طائرات الشحن. وأشار مديره روي وليامز إلى أنه يتوقع أن يشهد المطار 30 رحلة بين قادمة ومسافرة مع توقع بداية بطيئة لخدمات المسافرين.

وأشار ضابط في شرطة المدينة من جهته إلى أنه لن يتم إجبار الباقين فيها على المغادرة مضيفا أن الشرطة ستصدر اعتبارا من اليوم الاثنين رخصا لأصحاب المصالح كي يأتوا لتفقد مؤسساتهم. وأوضح المصدر أن التراخيص ستمنح لأصحاب المخازن والمطاعم والفنادق ومحطات البنزين.

وكان معظم سكان المدينة قد غادروها قبل الإعصار الذي تلته عمليات نهب وسلب من قبل بعض من تبقوا تصدت لها سلطات الأمن بالقوة موقعة عددا من القتلى.

من جهة أخرى أكد مسؤولون أميركيون أن عمليات شفط المياه من المدينة تسير بشكل



أسرع مما كان متوقعا, مشيرين إلى أنه بالإمكان إنهاء المهمة بحلول 18 أكتوبر/ تشرين الأول القادم.

حصيلة جديدة
وفي موضوع الإحصاءات المتعلقة بعدد قتلى الإعصار أعلنت وزارة الصحة والمستشفيات أن عدد قتلى لويزيانا جراء الإعصار وصل إلى 197 فيما بلغ في ولاية المسيسيبي 211 و7 في فلوريدا مع وجود أعداد أقل في ألاباما.

وذكر بيان للوزارة ومستشفيات لويزيانا أن معظم قتلى الولاية موجودون الآن في مشرحة أقيمت في مدينة سانت غابريل.

قارب للشرطة يقوم بدورية في شوارع نيوأورليانز (الفرنسية) 

وقد ارتفعت الخسائر التي أحدثها كاترينا 25% عما كان متوقعا في السابق لتصل إلى 125 مليار دولار وفق ما أعلنت شركة متخصصة في عملية مسح الخسائر.

إغاثة إسلامية
وفي سياق عمليات إغاثة الناجين من الإعصار بادر نحو ألفي متطوع من المسلمين في هيوستن بتقديم المساعدة للمتضررين من الإعصار كاترينا في مركز المدينة للمؤتمرات بالتزامن مع ذكرى 11 سبتمبر/ أيلول.

وقال رئيس مركز واشنطن للعلاقات الإسلامية الأميركية مهدي بريه تعليقا على الخطوة "إننا لا نحاول أن نثبت شيئا بل نقوم بما يأمرنا به ديننا".

إعصار جديد
في تطور آخر أعلن حاكم ولاية نورث كارولاينا الأميركية مايك إيسلي حالة الطوارئ في ولايته تحسبا للإعصار أوفيليا الذي استعاد قوته مرة أخرى قبالة السواحل الجنوبية الشرقية للولايات المتحدة الأميركية.

وقد أصدرت السلطات أوامر بإخلاء المناطق المنخفضة القريبة من السواحل، لكنها لم تأمر السكان بالمغادرة. وأصدر المركز الوطني للأعاصير في ميامي إنذارا بهبوب الإعصار أوفيليا ما يعني أن الإعصار ربما يضرب المنطقة في غضون 36 ساعة.

ويهدد الإعصار الجديد بضرب سواحل ولايتي نورث كارولاينا وساوث كارولاينا،



ويتوقع أن تصل سرعته إلى نحو 140 كلم في الساعة مصحوبا بهطول أمطار غزيرة.

المصدر : وكالات