القوات الحكومية الأفغانية تستعد لتأمين الانتخابات البرلمانية (رويترز)

نفت مصادر عسكرية أفغانية اليوم الأحد تعرض وزير الدفاع عبد الرحيم ورداك لمحاولة اغتيال, مشيرة إلى أن إطلاق النار الذي وقع في وقت سابق لم يكن يستهدفه.

وقال متحدث عسكري أفغاني إن إطلاق النار وقع نتيجة "شجار" بين عدد من الجنود, لدى  مغادرة ورداك مطار كابل العسكري, حيث تعرضت سيارته لإطلاق الرصاص مصادفة على حد تعبير المتحدث.

في هذه الأثناء قتل شخصان بغرب أفغانستان في محاولة اغتيال تعرض لها أحد المرشحين للانتخابات البرلمانية المقررة في الـ18 من الشهر الجاري. وأفادت مصادر رسمية أن مسلحا أطلق النار في إقليم هرات على سيارة المرشح غلام نبي البلوشي.

وذكر نور أحمد اليازي المسؤول في منطقة دوسان التي شهدت الهجوم أن البلوشي نجا من الاعتداء الذي أدى إلى مقتل أحد مرافقيه. وأضاف أن منفذ العملية قتل وألقي القبض على شخص كان بصحبته.

والحادث هو الثاني خلال أسبوع بعد تعرض إحدى المرشحات لمحاولة اغتيال في منطقة جلال آباد الواقعة في شرق أفغانستان.

مواجهات مستمرة
من جهة أخرى أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية في وقت سابق أن قوات أميركية أفغانية مشتركة قتلت 30 مسلحا من أتباع حركة طالبان وأسرت 60 آخرين خلال مواجهات جرت بجنوب البلاد.

وذكر متحدث عسكري أن 30 من عناصر طالبان قتلوا وأسر 60 آخرون خلال عملية لقوات التحالف في منطقة غريسك الواقعة في إقليم هلمند جنوبي البلاد. وأشار المتحدث إلى مصادرة كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر خلال العملية.

من جهة أخرى قال ضابط الشرطة الإقليمي خليل الله رضائي إن قنبلة كانت موضوعة على جانب الطريق انفجرت مما أسفر عن مقتل شخص وإصابة آخر بجروح خطرة.
تحطم مروحية
في سياق آخر نجا مسؤولون أفغان، بينهم قائد أركان الجيش بسم الله خان، من حادث تحطم طائرة مروحية عسكرية أفغانية في منطقة وادي بنشير بشمال أفغانستان. وذكر المتحدث باسم الرئاسة الأفغانية أن المروحية اصطدمت بشجرة أثناء الإقلاع قبل أن تتحطم على الأرض مما أدى إلى إصابة "كل من وزيرة المعاقين صديقة بلخي ورئيس أركان الجيش بسم الله خان اللذين كانا في المروحية بجروح طفيفة".

وقد وقع الحادث الذي شاهده المئات أثناء محاولة المروحية التحليق حاملة عددا من المسؤولين والضباط الكبار للمشاركة في إحياء ذكرى اغتيال أحمد شاه مسعود.

المصدر : وكالات