بوش أحيا ذكرى الحدث مع موظفيه بالبيت الأبيض (الفرنسية)

استذكر الأميركيون العام الرابع لهجمات 11 سبتمبر/ أيلول على برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك ووزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون).
 
وأقيمت احتفالات هذا العام ولمّا تتعاف الولايات المتحدة من كارثة الإعصار كاترينا، وما أعقبها من عاصفة سياسية أدت وفق أحدث استطلاع للرأي، إلى هبوط شعبية الرئيس الأميركي جورج بوش إلى أدنى مستوياتها, إلى جانب مطالبة غالبية الأميركيين للإدارة بتحويل الأموال التي تنفقها في الحرب على العراق إلى المناطق المتضررة من الإعصار كاترينا.
 
دقيقة صمت
وقد وقفت جميع الولايات الأميركية دقيقة صمت في ذكرى مقتل نحو ثلاثة آلاف شخص. وفي واشنطن وقف الرئيس بوش 
"
الزخم العاطفي الذي يرافق ذكرى الهجمات انخفض هذا العام، فبعد أن كانت شبكات التلفزيون تخصص كافة برامجها لتلك الذكرى، قدمت هذا العام تغطية حية لدوري كرة القدم الأميركية
"
ونائبه ديك تشيني مع زوجتيهما دقيقة صمت عند الساعة 8:46 صباحا بتوقيت نيويورك وهو موعد ارتطام الطائرة الأولى بالبرج الشمالي لمركز التجارة العالمي. وشارك الرئيس من قبل في قداس أقيم بكنيسة سانت جون قرب البيت الأبيض.
 
وسار آلاف الأشخاص في "مسيرة من أجل الحرية" مسافة ثلاثة كيلومترات بين البنتاغون حيث انفجرت إحدى الطائرات المخطوفة، ونصب واشنطن في وسط العاصمة الفدرالية. وفي إطار الاحتفال هذا العام فتح الجزء الذي تضرر من البنتاغون في الهجمات لأول مرة أمام العامة يوم أمس.
 
احتفال نيويورك
وفي نيويورك شاركت أسر وأصدقاء الضحايا ومسؤولون في المدينة في إحياء ذكرى الهجمات. وقال رئيس بلدية نيويورك مايكل بلومبرغ إن أكبر شرف للضحايا هو تذكرهم سنويا. وبعد دقيقة الصمت تليت أسماء 270 شخصا قتلوا في تلك الهجمات.
 
ويبدو أن الزخم العاطفي الذي يرافق ذكرى الهجمات انخفض هذا العام. فقبل ثلاث سنوات كانت شبكات التلفزيون تخصص كافة برامجها لتلك الذكرى. ولكنها هذا العام قدمت تغطية حية لدوري كرة القدم الأميركية. وأجريت العروض المسرحية في برودواي كالمتعاد وتواصلت تغطية عرض أسبوع الموضة السنوي الذي يجرى في بريانت بارك في مانهاتن.

المصدر : وكالات