كاترينا يطيح بمدير إغاثة ضحاياه وباول ينضم للمنتقدين
آخر تحديث: 2005/9/10 الساعة 05:12 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/10 الساعة 05:12 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/7 هـ

كاترينا يطيح بمدير إغاثة ضحاياه وباول ينضم للمنتقدين

كاترينا يخلف أضرارا جسيمة ويسبب متاعب سياسية حقيقية لإدارة الرئيس بوش (رويترز)

 
أقالت الإدارة الأميركية مدير الوكالة الاتحادية لإدارة عمليات الطوارئ مايكل براون من رئاسة عمليات الإغاثة لمنكوبي إعصار كاترينا بعدما تعرض لانتقادات حادة بشأن جهود الإغاثة.
 
وقال مدير الأمن الداخلي مايكل تشيرتوف الذي أعلن التغيير إن براون سيبقى على رأس وكالة الإغاثة الفدرالية. وعين بدلا منه قائد أركان سلاح خفر السواحل نائب الأميرال ثاد ألين مسؤولا عن العمليات على الأرض.
 
ووصل براون إلى واشنطن قادما من ولاية لويزيانا حيث كان يدير عمليات الإغاثة، بعد أن طلب منه تشيرتوف العودة لتسيير الوكالة الاتحادية لإدارة عمليات الطوارئ على المستوى القومي.
 
وقد تعرض براون لانتقادات شديدة بسبب بطء عمليات الإغاثة، بعد أن شككت تقارير إعلامية في أهليته، بل واتهمه بعضها بالمبالغة في وصف تجربته في مجال الإغاثة للحصول على المنصب.
 
ويأتي إبعاد براون بطلب من النواب الديمقراطيين وإثر انتقاد سياسيين من الحزبين الديمقراطي والجمهوري لبطء الإدارة الأميركية في التفاعل مع مخلفات الإعصار.
 

بوش يكثف التحركات وشعبيته تتراجع بسبب كاترينا (الفرنسية)

شعبية على المحك
وفي محاولة منه للوقوف على حجم الخسائر وعمليات الإغاثة يتوجه الرئيس الأميركي جورج بوش للمرة الثالثة غدا الأحد إلى ولايتي لويزيانا وميسيسيبي المتضررتين من إعصار كاترينا.
 
وتعهد بوش بالإسراع في تقديم المساعدات لآلاف النازحين بسبب الإعصار كاترينا.
 
وأظهر استطلاع رأي للأميركيين أن أكثر من ثلثيهم يعتقدون أن الرئيس بوش لم يبذل جهدا كافيا لمواجهة تبعات الإعصار.
 
واعتقد 67% ممن استطلعت آراؤهم أنه كان بإمكان بوش بذل المزيد من الجهد, في حين لم تتعد نسبة من قالوا إنه بذل كل ما في وسعه 28%.
 
في نفس الوقت أظهر أحدث استطلاع للرأي أن غالبية الأميركيين من أصول أفريقية يعتقدون أن ردة فعل الحكومة كانت ستكون أسرع لو أن غالبية المتضررين كانوا من البيض.
 
وفي هذا السياق انضم وزير الخارجية الأميركي السابق كولن باول إلى صف منتقدي الإدارة الأميركية بسبب بطئها وتقصيرها في التعامل مع الكارثة.
 
وقال باول في مقابلة تلفزيونية إنه لا يستطيع أن يفهم السبب وراء عدم تأمين المزيد من التجهيزات قبل الإعصار.
 
نفقات
ولتغطية نفقات أعمال الإغاثة لضحايا الإعصار أقر مجلس الشيوخ الخميس مساعدة عاجلة بقيمة 51.8 مليار دولار كان طلبها الرئيس بوش.
 
وبذلك يكون إجمالي المساعدات التي أقرت62.3 مليار دولار. ومن المتوقع أن يطلب البيت الأبيض من مجلسي النواب والشيوخ توفير مزيد من أموال الإغاثة الطارئة.
 

كاترينا يخلف خسائر مادية كبيرة وينذر بأزمة بيئية في المنطقة (الفرنسية)

وتوقعت شركة أميركية متخصصة في إدارة الكوارث أن تصل كلفة الأضرار التي خلفها الإعصار كاترينا أكثر مما كان متوقعا وأن تبلغ 125 مليار دولار، بسبب الأضرار التي خلفتها الفيضانات في منطقة نيو أورليانز.
 
في غضون ذلك بدأ الصليب الأحمر الأميركي في توزيع مساعدات أقرتها الحكومة تصل قيمتها إلى ألفي دولار لكل عائلة من العائلات التي شردها الإعصار فيما يواصل رجال الإنقاذ إقناع الناجين في مدينة نيو أورليانز بالخروج منها، مضطرين أحيانا إلى إجبارهم على ذلك.
 
خسائر بشرية
وعن الخسائر البشرية أعلن مصدر أميركي رسمي أن الحصيلة غير النهائية للقتلى الذين سقطوا خلال الإعصار ارتفعت الجمعة إلى 204 قتلى.
 
وكانت الحصيلة السابقة الرسمية تحدثت عن وقوع 152 قتيلا. وبهذه الأرقام الجديدة ترتفع الحصيلة إلى 329 قتيلا بينهم 118 في لويزيانا وسبعة في فلوريدا.
 
وتقول وزارة الأمن الداخلي في نيو أورليانز إن عدد من لقوا حتفهم في المدينة بسبب الإعصار يبقى صغيرا نسبيا حتى الآن مقارنة مع التوقعات المشؤومة بمقتل عشرة آلاف شخص.
 
وكانت جهات عدة تنبأت بسقوط ما بين 10 و20 ألف قتيل جراء الإعصار.  كما استعد المسؤولون في السلطات الاتحادية لاحتمال ارتفاع عدد القتلى بتوفير 25 ألف كيس للجثث.
المصدر : وكالات