معتقلو غوانتانامو يريدون تطبيق اتفاقية جنيف الرابعة (رويترز)

ذكر مدافعون عن حقوق الإنسان أن عشرات الأسرى المحتجزين في القاعدة الأميركية بخليج غوانتانامو في كوبا بدؤوا إضرابا جديدا عن الطعام.

بل إن بعضهم هدد بالإضراب حتى الموت إذا لم تجر محاكمتهم أو إطلاقهم.

وأفاد مركز الدفاع عن الحقوق الدستورية ومقره نيويورك بأن المعتقلين قرروا البدء في هذه الخطوة بعد أن تراجعت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) عن وعود كانت قطعتها لإنهاء إضراب عن الطعام بدأه نحو 200 معتقل من 40 بلدا في شهري يونيو/حزيران ويوليو/تموز الماضيين.

ونصت الوعود حسب المصدر ذاته على أن يتم تحسين ظروف السجن لتتوافق مع اتفاقية جنيف الرابعة حول حقوق السجناء.

واعترفت القوات الأميركية بأن 52 شخصا شاركوا في الإضراب الأول بعد أن أبلغ بتنظيمه معتقل أفرج عنه ومحامون تمكنوا من الاتصال مع موكليهم.

وذكر المحامي المتعاون مع المركز جيتانجالي كوتيريز أن المعتقلين "مستعدون حاليا للموت في سبيل الحصول على محاكمة عادلة ومعاملة إنسانية".

ونقل غوتيريز نص رسالة بعثها المعتقل محمد الحبشي ذكر فيها لمحاميه أنه سيبدأ اعتبارا من 13 أغسطس/آب إضرابا عن الطعام، مضيفا أنه لن يوقف الإضراب "ما لم أواجه الموت أو أجد الاحترام، الناس هنا سيموتون بالتأكيد".

المصدر : أسوشيتد برس