مصرع تسعة من مقاتلي كشمير بنيران القوات الهندية
آخر تحديث: 2005/9/1 الساعة 11:39 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/28 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وسائل إعلام إسبانية: 13 قتيلا على الأقل في عملية الدهس في برشلونة
آخر تحديث: 2005/9/1 الساعة 11:39 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/28 هـ

مصرع تسعة من مقاتلي كشمير بنيران القوات الهندية

عناصر من الجيش الهندي يختبئون من رصاص المقاتلين الكشميريين (رويترز-أرشيف)

قتلت القوات الهندية تسعة مسلحين قالت إنهم كانوا يحاولون التسلل من الشطر الكشميري الخاضع للسيطرة الباكستانية إلى الشطر الخاضع منه للسيطرة للهندية.

وقال مسؤول عسكري هندي "لقد حاولت مجموعة كبيرة من المسلحين الإرهابيين التسلل لمقاطعة نوغام في الشطر الهندي من كشمير، وتمكنا من قتل تسعة منهم بعد معركة طويلة بدأت أمس الأربعاء ولا زالت مستمرة، ونتوقع زيادة في عدد القتلى"، دون أن يوضح عدد الجنود أو المقاتلين الذين اشتركوا في المعركة، وتعد حصيلة القتلى هذه الأكبر من نوعها لعمليات التسلل منذ نحو ستة أسابيع.

وتأتي هذه الحادثة في الوقت الذي يعقد فيه دبلوماسيون من كلا البلدين محادثات بينهما تمهيدا لإحياء عملية السلام بين البلدين، وللترتيب للقاء قادة البلدين.

وكان رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ قد دعا أمس التحالف السياسي الرئيسي في كشمير لاستئناف محادثات السلام التي توقفت منذ عام.

محادثات
وقال سنغايا بارو المتحدث باسم سينغ إن رئيس الوزراء وجه دعوة لمؤتمر "حريات كل الأحزاب" برئاسة ميرويز عمر فاروق لإجراء محادثات في الخامس من سبتمبر/أيلول المقبل في نيودلهي.

وقال فاروق الذي يترأس الفصيل المعتدل في مؤتمر كل الأحزاب -وهو تحالف يضم نحو عشرين جماعة سياسية- إن المؤتمر قبل دعوة سينغ من حيث المبدأ على أن يجتمع المجلس التنفيذي بالمؤتمر غدا الخميس لصياغة موقفه النهائي من المحادثات.

ومن المقرر إجراء المحادثات الأسبوع المقبل قبل اجتماع سينغ مع الرئيس الباكستاني برويز مشرف في نيويورك في 14 سبتمبر/أيلول المقبل لدفع عملية السلام البطيئة بين البلدين اللذين يتمتعان بقدرة نووية.

وكان المؤتمر أوقف المحادثات مع نيودلهي في أغسطس/آب عام 2004 بعد أن أصرت الحكومة على أن يجري الحوار وفق الدستور الهندي الذي ينص على أن كشمير جزء لا يتجزأ من الهند.

وأودى النزاع بحياة أكثر من 45 ألف شخص منذ أن شن مقاتلو كشمير تمردا ضد حكم نيودلهي عام 1989، كما خاضت الهند وباكستان ثلاث حروب بسبب إقليم كشمير الذي تدعي كل منهما أحقيتها في إدارته. ورغم أن العلاقات بدأت بالتحسن بين البلدين عام 2003 فإنهما لم يحرزا تقدما يذكر في الخلاف بشأنه.

المصدر : وكالات