إيتا تركز هجماتها بفصل الصيف على المنتجعات السياحية
(رويترز-ارشيف)
أخلت قوات الأمن مبنى لوزارة الاقتصاد في مدريد بعد أن تلقت صحيفة محلية تصدر في إقليم الباسك تحذيرا بأن جماعة إيتا الانفصالية وضعت قنبلة في العاصمة الإسبانية.

لكن العاملين في المكاتب عادوا في وقت لاحق للمبنى، وقالت متحدثة باسم الشرطة في مدريد إنها تعتقد أن التحذير كان إنذارا زائفا.

وأوضحت المتحدثة أن صحيفة جارا الصادرة في الباسك تلقت تحذيرا تليفونيا بوجود قنبلة في مدريد باسم جماعة إيتا الانفصالية المسلحة، لكنها لم تتمكن من تحديد الموقع.

ويعد الاتصال الهاتفي بصحيفة جارا من الأساليب التي تستخدمها منظمة إيتا بصورة نمطية للتحذير من هجمات وشيكة.

ولم تنفذ إيتا هذا العام حملة التفجيرات الصيفية التي اعتادت على تنفيذها، وفي الأعوام السابقة كانت إيتا تفجر غالبا قنابل في منتجعات في شهر أغسطس/آب لتعطيل صناعة السياحة المربحة في إسبانيا.

وقال مسؤولون إن آخر تفجيرات نفذتها إيتا كانت في 29 يوليو/تموز الماضي، حيث فجرت قنبلتين صغيرتين على طريق سريع جنوبي مدريد الجمعة الماضية، فيما كان ملايين الإسبان يستعدون لقضاء إجازاتهم ولم تقع إصابات.

ومازالت إيتا التي تعتبرها إسبانيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة جماعة إرهابية أكثر الجماعات المسلحة المحلية نشاطا في أوروبا الغربية، واستمرت بعض التفجيرات المتقطعة رغم عرض من الحكومة الاشتراكية في إسبانيا في مايو/أيار الماضي بإجراء محادثات مع إيتا إذا ألقت الجماعة سلاحها.

المصدر : وكالات