بوش يعلن كاترينا أسوأ كارثة بتاريخ أميركا
آخر تحديث: 2005/9/1 الساعة 10:34 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/1 الساعة 10:34 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/28 هـ

بوش يعلن كاترينا أسوأ كارثة بتاريخ أميركا

السلطات تحاول تنفيذ عملية إجلاء جماعي للاجئين من مدينة نيو أورليانز (رويترز) 

وصف الرئيس الأميركي جورج بوش الليلة إعصار كاترينا الذي يضرب ولايات الساحل الجنوبي بأنه واحد من أسوأ الكوراث الوطنية في تاريخ بلاده.

وقال بوش بعد جولة جوية تفقد خلالها المناطق التي ضربها الإعصار، إن إصلاح ما خلفته الكارثة سوف يستغرق سنوات مؤكدا أن إدارته تتحرك بسرعة لإنقاذ المتضررين من الإعصار.

وقال بوش إن حكومته ستبدأ عملية إغاثة شاملة في المناطق المنكوبة التي ضربها إعصار كاترينا بعد مساعدة الذين يحتاجون إلى معونات فورية.

وأشار إلى احتمال امتداد آثار الكارثة إلى ما هو أبعد من الولايات الأربع المتضررة حتى الآن، وقال إن العودة بالأوضاع إلى حالتها الطبيعية ستستغرق سنوات.

وأكد الرئيس الأميركي أن الإعصار أدى إلى توقف المصافي الموجودة في منطقة خليح المكسيك عن إنتاج البنزين وتوزيعه.

وفي محاولة لاحتواء الكارثة ذكر البيت الأبيض أن بوش سيطلب من الكونغرس الموافقة على صرف مبالغ إضافية لإنفاقها على المناطق المنكوبة. وأشار إلى أنه أعطى وزير الأمن الداخلي ميكاييل شرتوف أوامر لترؤس فريق عمل حكومي لتنسيق المساعدات انطلاقا من واشنطن.

في غضون ذلك أعلنت السلطات الأميركية حالة الطوارئ في ولايتي لويزيانا وميسيسيبي. وأعلن وزير الأمن الداخلي مايكل تشيرتوف تطبيق خطة الطوارئ القومية التي وضعت مؤخرا، وذلك لأول مرة. وستسمح الخطة لوزارة الأمن الداخلي بتنسيق عمل الوكالة المشاركة في جهود الإغاثة.

ولم يتسن الحصول على أي حصيلة بعد 48 ساعة على اجتياح الإعصار ثلاث ولايات هي لويزيانا والميسيسيبي وألباما. ومدينة نيو أورليانز الغارقة في المياه هي الأكثر تضررا بالكارثة. لكن السطات المحلية في المناطق الثلاث عبرت عن مخاوفها من سقوط آلاف القتلى نتيجة الإعصار.

على ذات الصعيد أعلنت الحكومة الأميركية أنها ستستخدم احتياطيها الإستراتيجي النفطي لتخطي الأزمة التي نتجت عن اجتياح إعصار كاترينا لخليج المكسيك.

إجلاء جماعي
يأتي ذلك بعد أن أصدر عمدة نيو أورليانز راي ناغين أمرا باخلاء المدينة بالكامل، وحذر سكان المدينة من أنهم بحاجة إلى أربعة أشهر على الأقل قبل أن يعودوا إلى منازلهم بسبب الدمار الفظيع الذي لحق بها.

وقال العمدة إن عدد القتلى قد يبلغ الآلاف. ويقول مسؤولو الولاية إنهم توقفوا عن إحصاء القتلى حتى يتفرغوا لإنقاذ الأحياء.

وأصدرت السلطات أمرا بتنفيذ عملية إجلاء جماعي للاجئين من مدينة نيو أورليانز بهدف إجلاء نحو 30 ألف لاجئ من صالة مغطاة للألعاب الرياضية باتت ملاذا للسكان بعد الكارثة.

عمال الإنقاذ يجوبون نيو أورليانز بالقوارب في عمليات الإنقاذ (رويترز)

وقال المسؤولون إنه سيجري نقل اللاجئين في صالة "سوبردوم" بواسطة حافلات لمسافة 500 كلم غربا إلى ملعب أسترودوم المغطى في هيوستون بولاية تكساس، وذلك بعد تعطل أجهزة التكييف والصرف الصحي في الصالة التي تضم 72 ألف مقعد وانخفاض درجة الحرارة في الخارج إلى أقل من 30 درجة مئوية.

وأضاف هؤلاء أن منسوب المياه في المدينة والحي الفرنسي الشهير بها لايزال في تزايد بسبب وجود تسرب في سد لمنع الفيضانات، وذلك بعد يوم واحد من إصدار حاكمة لويزيانا كاثلين بلانكو أمرا بإخلاء نيو أوليانز تماما.

وقد بلغ عدد القتلى 110 أشخاص في ولاية ميسيسيبي التي ضربها الإعصار بشدة، غير أن عدد القتلى في لويزيانا لم يعرف رسميا بعد.

ارتفاع مستوى المياه
توقع عمدة مدينة نيو أورليانز ارتفاع مستوى المياه خلال الساعات القادمة بحيث تغرق بعض المناطق الجافة حاليا بنحو ثلاثة أمتار من المياه. وأكد أن 80% من مساحة المدينة تحت المياه, مشيرا إلى أن السكان لن يستطيعوا العودة إلى ديارهم قبل نحو ثلاثة أو أربعة أشهر.

وأعلن حاكم ولاية مسيسيبي هالي باربور أن 90% من المباني في المنطقة الساحلية الأكثر تضررا في الإعصار الذي ضرب الولاية، "اختفت تماما".

وأوضح أن فرق البحث والإنقاذ تمكنت من دخول المناطق المدمرة عبر تلال من الأنقاض كما أمكن إدخال الإمدادات الطارئة إليها، غير أنه قال إن هناك حاجة لعمل المزيد.

المصدر : وكالات