الهند تتصدر الدول النامية في شراء الأسلحة
آخر تحديث: 2005/9/1 الساعة 16:25 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/1 الساعة 16:25 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/28 هـ

الهند تتصدر الدول النامية في شراء الأسلحة

الهند أنفقت 15.7 مليار لشراء الأسلحة (رويترز)
أظهرت دراسة سنوية أرسلت إلى الكونغرس الأميركي هذا الأسبوع أن الهند طلبت شراء أسلحة قيمتها 5.7 مليارات دولار لتتفوق على السعودية والصين وتصبح أكبر مشتر للسلاح بين الدول النامية.

وحسب الدراسة التي تعتبر أكثر الدراسات المعنية بتجارة الأسلحة التقليدية مصداقية فإنه ببلوغ قيمة طلبات الشراء الهندية 15.7 مليار دولار تكون الهند قد تفوقت على الصين التي يبلغ نصيبها السنوي 15.3 مليار دولار، وتصبح بذلك أكبر مشتر للسلاح في العالم النامي خلال فترة سنوات الثماني، حتى عام 2004.

وكتب مؤلف الدراسة ريتشارد غريميت يقول إن الدراسة تشرح كيف تغيرت أنماط تجارة السلاح العالمية في سنوات ما بعد الحرب الباردة، وما بعد حرب الخليج، وأضاف في محادثة هاتفية "برنامج الهند المتواصل للتحديث الدفاعي يوضح رغبتها في أن تصبح قوة سياسية عسكرية ذات نفوذ في آسيا".

وحسب الدراسة فإن الولايات المتحدة الأميركية تصدرت مرة أخرى قائمة المتاجرين مع الدول النامية، إذ فازت بصفقات قيمتها 6.9 مليارات دولار عام 2004 أي ما نسبته 31.1% من إجمالي التعاقدات العالمية نزولا من 43.1% عام 2003.

وجاءت روسيا في المركز الثاني بنصيب 5.9 مليارات دولار من صفقات السلاح صعودا من 4.3 مليارات دولار عام 2003، وبلغت حصة روسيا من كل عقود السلاح في العالم 27.1% عام 2004 مقارنة مع 28.1% عام 2003.

واحتلت السعودية المركز الثاني بين الدول النامية في مشتريات السلاح في العالم النامي بصفقات قيمتها 2.9 مليار دولار، وجاءت الصين في المركز الثالث بنصيب 2.2 مليار دولار من التعاقدات، وأظهرت الدراسة أن آسيا كان لها نصيب الأسد من مبيعات الأسلحة الروسية في فترة الدراسة، إذ ارتفع إلى نحو 82% من إجمالي التعاقدات في أنحاء العالم من عام 2001 إلى عام 2004.

وعلى النقيض من ذلك كان للولايات المتحدة 26% فحسب من صفقات الأسلحة في آسيا خلال فترة الدراسة، وكان الجزء الأكبر من صفقات الأسلحة الأميركية أو 66% في الشرق الأدنى، ومنها مبيعات إلى السعودية ومصر وسلطنة عمان وإسرائيل والإمارات العربية المتحدة.

المصدر : وكالات