مصنع ريسيندي ينتج كميات من اليورانيوم المخصب بعد موافقة الوكالة الذرية (الفرنسية-أرشيف)

أعلن وزير العلوم والتكنولوجيا البرازيلي سيرجيو ريزيندي أن البرازيل قد تبدأ تصدير اليورانيوم المخصب في غضون سنتين.

وأكد ريزيندي أن بإمكان البرازيل التي تحل في المركز السادس عالميا من حيث مخزونها الاحتياطي من اليورانيوم في العالم من أن تتقدم إلى المرتبة الثالثة في حال إجراء دراسات معمقة أكثر حول تخصيبه.

وأوضح أن البرازيل ستحصل قبل نهاية السنة على إذن نهائي بتخصيب اليورانيوم بهدف وحيد هو إنتاج الوقود للطاقة النووية مشيرا إلى أن بلاده يجب ألا تستبعد تصدير هذه المنتجات.

كما لفت إلى أن على البرازيل إدخال تغييرات تكنولوجية تسمح بتصدير اليورانيوم وتعديل الدستور الذي يحظر حاليا بيع اليورانيوم إلى الخارج.

وكانت السلطات البرازيلية أعلنت عزمها في البدء -اعتبارا من منتصف يوليو/ تموز الماضي- بإنتاج اليورانيوم المخصب بدرجات ضعيفة على نطاق كبير في مصنع ريسيندي النووي الذي يقع على بعد 180 كلم غرب ريو.

وقد حصلت البرازيل على موافقة الوكالة الدولية للطاقة الذرية على إنتاج اليورانيوم المخصب في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي إثر زيارة قام بها وفد من الوكالة إلى مصنع ريسيندي.

وتنتج إحدى وحدات هذا المصنع كمية صغيرة من اليورانيوم المخصب مخصصة لإمداد محطتين نوويتين لإنتاج الكهرباء بالوقود.

كما تقوم الحكومة البرازيلية حاليا بمراجعة برنامجها النووي الذي أطلقته قبل 31 عاما وتتضمن هذه المراجعة بناء سبع محطات نووية جديدة.



المصدر : الفرنسية