ناغازاكي تحيي الذكرى الـ 60 لضحايا الرجل السمين
آخر تحديث: 2005/8/9 الساعة 14:16 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/5 هـ
اغلاق
خبر عاجل :عباس: سنذهب إلى مجلس الأمن والجمعية العامة لنطالب بعضوية كاملة لدولة فلسطين
آخر تحديث: 2005/8/9 الساعة 14:16 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/5 هـ

ناغازاكي تحيي الذكرى الـ 60 لضحايا الرجل السمين

مراسم الاحتفال تضمنت الصلاة على أرواح الضحايا (الفرنسية)

أحيى عشرات الآلاف في مدينة ناغازاكي اليابانية الذكرى الستين لتدمير المدينة بعد أن ألقت الولايات المتحدة قنبلة ذرية عليها أواخر الحرب العالمية الثانية.

ودوت صافرات الإنذار وقرع جرس بروزني ضخم وسط المدينة ووقف أكثر من 60 ألف شخص بينهم ناجون من القصف حدادا في الحديقة التذكارية على بعد مئات الأمتار من مركز الانفجار. وفي جميع أنحاء البلاد وقف عشرات الآلاف حدادا على أرواح الضحايا في ناغازاكي.

جاء ذلك بينما فتح متحف المدينة أبوابه أمام الآلاف من السائحين الأجانب لرؤية الآثار الرهيبة لاستخدام السلاح النووي. وداخل متحف ناغازاكي للقنبلة النووية تعرض الصور المأساوية للقتلى والجرحى إلى جانب بعض التذكارات مثل ساعة توقفت عقاربها عند لحظة تفجير القنبلة.

وأقيمت أيضا صلوات خاصة في كاتدرائية يوركامي التي كانت وقتها أضخم كنيسة في آسيا ودمرت في لحظات فور التفجير وداخلها عشرات المصلين.

مشاركة كويزومي لم تمنع توجيه انتقادات للأميركيين (الفرنسية)

انتقادات لواشنطن
وبحضور كبار المسؤولين يتقدمهم رئيس الوزراء جونيشيرو كويزومي وجه عمدة المدينة إيكهو إيتوه في كلمته انتقادات شديدة للدول النووية خاصة الولايات المتحدة.

وانتقد إيتوه احتفاظ الولايات المتحدة بنحو 10 آلاف رأس نووي واستمرار تفجيراتها النووية وتجارب تطوير أسلحة جديدة وتساءل هل حققت تلك السياسات الأمن للأميركيين؟ و طالب العمدة أيضا بخروج بلاده مما أسماه المظلة النووية الأميركية.

ونيابة عن الناجين وعائلاتهم ألقت فومي ساكاموتو كلمة تعهدت فيها بمواصلة حملتهم ضد الانتشار النووي في العالم، معربة عن الأمل في أن تكون ناغازاكي آخر استخدام لهذا السلاح الفتاك.

وكانت ساكاموتو وقت الهجوم طالبة في المرحلة الثانية ودمر منزلها تماما في الهجوم بينما قذفت قوة التفجير بها لمسافة عشرة أمتار لتسقط في الحديقة وتجد كل ما كان قائما في المدينة وقد تحول لأنقاض.

الهجوم تم بعد ثلاثة أيام من قنبلة هيروشيما مع الفارق هذه المرة أنها كانت قنبلة بلوتونيوم أطلق عليها "الرجل السمين".

وكان مقررا أن تلقى القنبلة على مدينة كوكورا المجاورة ولكن السحب الكثيفة حالت دون ذلك فتقرر تغيير الهدف إلى ناغازاكي التي تحولت في لحظات إلى رماد وقدر عدد القتلى بما بين 60 و80 ألفا بعد سقوط نحو 140 ألفا في هيروشيما. كما توفي آلاف آخرون بعدئذ في المدينتين بالسرطان أو أمراض أخرى مرتبطة بالإشعاع.

وفي 15 أغسطس/ آب 1945 استسلمت اليابان لتنتهي الحرب العالمية الثانية بانتصار الحلفاء بقيادة الولايات المتحدة.

ومازال الجدل دائرا حتى الآن بشأن ضرورة لجوء الرئيس هاري ترومان لقرار استخدام السلاح الذري ضد اليابان، فالأميركيون كانوا في طريقهم لكسب الحرب رغم شراسة المقاومة اليابانية التي كانت في نظرهم مبررا لإلقاء القنبلتين.

ويمثل احتفال اليابان السنوي في هيروشيما وناغازاكي رسالة تذكر العالم بالكوارث التي يسببها السلاح النووي ومخاطر سباقات التسلح في أنحاء العالم.

المصدر : وكالات