استئناف العمل في أصفهان يؤخره فقط وصول المفتشين الدوليين (الفرنسية-أرشيف)


أكدت إيران أنها مصممة على استئناف أنشطتها النووية الحساسة لتحويل اليورانيوم في أقرب وقت، رغم اقتراب موعد عقد اجتماع طارئ للوكالة الدولية للطاقة الذرية ومخاطر نشوب أزمة دولية بشأن الموضوع.

وقال الناطق باسم الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي إن إيران ستبدأ إعادة تشغيل مصنعها لتحويل اليورانيوم فور قيام مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بنصب كاميرات المراقبة والذي يفترض أن يتم خلال الأيام المقبلة.

وأوضح آصفي أنه يجري تحضير الرد على المقترحات التي قدمتها أوروبا لبلاده الجمعة للحصول منها على ضمانات بعدم تصنيع السلاح النووي. مرجحا أن تسلم للأوروبيين غدا الاثنين.

وجدد المسؤول الإيراني التأكيد على أن هذه الاقتراحات لا قيمة لها، مشيرا إلى أن العناصر الأساسية "التي كنا نود أن تدرج فيها، مثل الحق في تخصيب اليورانيوم ليست واردة فيها".

ونفي آصفي ما يتردد من أن إيران تريد صنع القنبلة الذرية واصفا ذلك بأنه خاطئ ولا أساس له من الصحة.

وحول التهديدات بإحالة الملف النووي الإيراني لمجلس الأمن عبر المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بأن بلاده لا تشعر بالقلق من هذه الخطوة، معتبرا أن الإحالة غير قانونية وذات دوافع سياسية.



شرويدر دعا طهران لتجنب إحالة ملفها لمجلس الأمن (الفرنسية)

اجتماع طارئ
من جانبها دعت الدول الأوروبية الثلاث فرنسا وألمانيا وبريطانيا التي تقود مفاوضات الاتحاد الأوروبي مع إيران إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس محافظي وكالة الدولية للطاقة الذرية بعد غد الثلاثاء لمناقشة المسألة الإيرانية.

وقالت إنها ستوصي بإحالة ملف إيران إلى مجلس الأمن الدولي إذا استأنفت العمل في منشأة أصفهان لتحويل اليورانيوم. وحذر المستشار الألماني غيرهارد شرويدر الإيرانيين من مخاطر هذه الخطوة.

وكانت إيران رفضت الجمعة عرض الاتحاد الأوروبي بتقديم حوافز اقتصادية وسياسية تهدف لإقناعها بوقف الأنشطة الخاصة بالوقود النووي، وقالت إنها ستستأنف الأنشطة حين يتم تركيب أجهزة المراقبة الخاصة بالوكالة الدولية للطاقة الذرية.

من جانبه أكد الرئيس الإيراني الجديد محمود أحمدي نجاد أن بلاده لن تقبل ما وصفه بالخضوع للأجنبي، وقال إن طهران تحترم القواعد الدولية إلا أنها لن تستسلم لمن يريدون انتهاك حقوقها، على حد قوله.

ويتوقع محللون ودبلوماسيون أن يتخذ نجاد



المحافظ موقفا أكثر تشددا في المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي التي بدأت قبل عامين.

المصدر : وكالات