أحمدي نجاد يواجه تحديات الملف النووي (رويترز)
استهل الرئيس الإيراني الجديد محمود أحمدي نجاد أول خطاب له أمام مجلس الشورى بالتأكيد أن بلاده تحترم القواعد الدولية لكنها "لن تقبل بأي انتهاك لحقوقها أو خضوع للأجنبي".
 
جاء ذلك خلال أداء الرئيس الإيراني صباح اليوم اليمين أمام المجلس، إثر توليه رسميا الأربعاء رئاسة إيران بعد اعتماده من قبل المرشد الأعلى للثورة الإسلامية آية الله علي خامنئي خلفا للرئيس السابق محمد خاتمي.
 
وتعهد أحمدي نجاد في قسمه على المصحف الشريف بأن يدافع عن الإسلام والنظام الإسلامي واستقلال البلاد.
 
يأتي ذلك في ظل تخوفات من نقل ملف إيران النووي إلى مجلس الأمن الدولي إثر رفض طهران المقترحات الأوروبية بتقديم ضمانات لها إذا تخلت عن أنشطتها النووية الحساسة مقابل السماح لها بامتلاك برنامج للأغراض السلمية المدنية.

المصدر : وكالات