فرق الإنقاذ تسابق الزمن لمساعدة بحارة الغواصة الغارقة قبل نفاد الأوكسجين (الفرنسية)

وصلت طائرة شحن بريطانية تحمل غواصة من نوع سكوربيو للمساعدة في إنقاذ طاقم الغواصة الروسية الغارقة إي.إس 28 في مياه خليج كمشاتكا بأقصى الشرق الروسي.

وسكوربيو تعمل بالتحكم عن بعد ولها القدرة على النزول إلى عمق 925 مترا تحت سطح البحر، ومن المنتظر وصولها إلى موقع عمليات الإنقاذ خلال نحو ست ساعات.

وبالتزامن أقلعت طائرة شحن أميركية على متنها غواصتان آليتان وفريق إنقاذ مكون من 30 شخصا للمساعدة في إنقاذ طاقم الغواصة الروسية الغارقة.

ويحاول فريق طائرة الشحن التابعة للقوات الجوية الأميركية (سي 5 غالاكسي) الطيران بسرعة أكبر لتعويض التأخير في الإقلاع الذي دام ساعتين، ويأمل مسؤولون أن تصل الطائرة إلى ميناء بتروبافلوفسك في موعدها المحدد.

وكانت الغواصة الروسية التي تقل سبعة بحارة تقوم بمهمة روتينية في خليج بيريزموفايا جنوب مدينة بتروبافلوفسك-كمتشاتسكي الروسية عندما علقت مروحتها بحبل لزورق صيد بعمق 190م ولم تتمكن من الصعود بعدها.

والغواصة العالقة مخصصة لعمليات الإنقاذ, وهي صغيرة الحجم حيث يبلغ وزنها 55 طنا وطولها 13م وعرضها خمسة أمتار.

وأفادت المصادر أنه حالما تصل المركبتان الأميركيتان سيجري نقلهما برا إلى سفينة روسية وإنزالهما إلى المياه عند أحد جانبي الغواصة ليتم التحكم في توجيههما من فوق سطح السفينة الروسية.

ويمكن للمركبتين الوصول إلى عمق أقصاه 1524 مترا وتزن الواحدة حوالي 2040 كيلوغراما، ويبلغ طول كل منها 1.2 متر واتساعها 1.2 متر.

كما أنهما مزودتان بجهاز سونار وكاميرتي فيديو وذراعين آليين يمكن لكل منهما أن ترفع 120 كيلوغراما ومنشار آلي قادر على قطع كابل معدني تبلغ سماكته 2.5 سنتيمتر. ويأمل فريق الإنقاذ أن تتمكن هذه الأجهزة من قطع الكابلات لتحرير الغواصة.

في هذه الأثناء ما زالت البحرية الروسية تحاول سحب الغواصة الصغيرة إلى مكان أقل ضحالة، ولكن معدات الرسو ونظام مراقبة ضخما عرقلت الخطة، وذلك بعد أكثر من 40 ساعة على تعثر الغواصة في المياه العميقة.

محاولات
ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن الأميرال فيكتور فيدوروف قائد أسطول المحيط الهادئ أنه تم تحريك الغواصة حوالي 100 متر باتجاه الساحل ولكن السرعة غير كافية، مضيفا أن رجال الإنقاذ سيحاولون الآن فصل معدات المراقبة والرسو عن الغواصة.

وأشارت تقديرات روسية أولية أول أمس إلى أن لدى طاقم الغواصة كمية من الأوكسجين تكفي لأربعة أيام، غير أنها عادت أمس وذكرت أن هذه الكمية تكفي لحوالي 24 ساعة فقط.

وفي ما يتعلق بحالة طاقم الغواصة الغارقة أبلغ مسؤولو البحرية أن أفراد الطاقم في "وضع مرض" وهم يحاولون الحفاظ على الأوكسجين بالقيام بالحد الأدنى من الحركة.

وذكرت روسيا أن عشر سفن تشارك في محاولة إنقاذ الغواصة كما طلبت المساعدة من اليابان فضلا عن الولايات المتحدة وبريطانيا حيث أرسلت طوكيو أربع سفن عسكرية لكنها لن تصل قبل يومين أو ثلاثة أيام.

ويذكر حادث الغواصة الروسية بمأساة الغواصة كورسك التي غرقت أثناء مناورات في بحر برانتس يوم 12 أغسطس/ آب 2000 وقتل على متنها 118 بحارا.



المصدر : وكالات