الإدانة جاءت بالإجماع (الفرنسية)
أدان مجلس الأمن الدولي بالإجماع الهجمات الأخيرة بالعراق, فيما حث مندوبا الولايات المتحدة وبريطانيا دمشق وطهران على بذل المزيد لتجنب هذه الهجمات.
 
ودعا القرار المجتمع الدولي إلى تقديم الدعم الكامل للحكومة العراقية، في ممارسة مسؤولياتها لحماية أعضاء السلك الدبلوماسي وموظفي الأمم المتحدة والأجانب العاملين هناك.
 
وشدد مساعد السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة على موقف بلاده الداعي إلى وجوب التوصل لحل سياسي لإعادة آفاق السلام والاستقرار إلى العراق. 
 
وأوضح ميشيل دوكلو أن هذا الحل يجب أن يرتكز على المصالحة الوطنية ورفض جميع أنواع الإقصاء أو التمييز، وعلى مشاركة جميع العراقيين في المرحلة الانتقالية.
 
وأعرب عن الأمل في أن يشكل مشروع الدستور العراقي الذي سيعرض للتصويت في الجمعية الوطنية ثم على استفتاء في وقت لاحق, توافقا مسبقا بين جميع شرائح الشعب العراقي داخل اللجنة الدستورية.
 
من ناحيته أشاد المندوب الأميركي بنص البيان الذي يدعو الدول الأعضاء إلى منع تنقل الإرهابيين من وإلى العراق, ومنع نقل السلاح لهم وكل تمويل لمساندتهم.
 
ودعا جون بولتون دمشق وطهران إلى احترام التزاماتهما من أجل مساعدة العراق، والعمل من أجل وضع تعهداتهما موضع التنفيذ.
 
وشجب المندوب السوري فيصل المقداد "الأعمال الإرهابية بقوة ومن دون تحفظ" غير أنه أعرب عن أسفه لأن لندن وواشنطن لم تلحظا جهود دمشق التي نشرت عشرة آلاف جندي على حدودها مع العراق.
 
سفير بغداد لدى الأمم المتحدة سمير الصميدعي قال إن بلاده حذرت دمشق من وجود أشخاص في سوريا يسهلون مرور الإرهابيين إلى العراق ويمولون عملياتهم, مؤكدا "ما زلنا نمارس الضغوط ولكننا ما زلنا نحصل على نفس النتائج ونحن بكل صراحة غير مرتاحين أبدا".
 
انتقاد رمسفيلد
وفي كاليفورنيا انتقد وزير الدفاع الأميركي القادة في سوريا قائلا إنهم "لا يتصرفون بطريقة حكيمة" بمساعدتهم المسلحين العراقيين، وحذر من أن مثل هذا السلوك سيعود عليهم بالضرر في نهاية الأمر.
 
وأوضح دونالد رمسفيلد  في كلمة أمام مجلس الشؤون العالمية في بيفرلي هيلز أن رفض دمشق إعادة أصول عراقية وإيواءها بعثيين من نظام الرئيس المخلوع صدام حسين وتدفق المسلحين عبر الحدود، سيعود عليها بالضرر.
 
وأضاف أن سوريا "تمول بلا شك" بعض الجماعات المسلحة في العراق, مشيرا إلى أن بغداد غير راضية على ما تفعله دمشق و"سيتعين على الولايات المتحدة ودول أخرى ممارسة ضغوط عليهم حتى يدركوا المساوئ التي ستعود عليهم بسبب تصرفاتهم".

المصدر : وكالات