حادث الغواصة الروسية يذكر بمأساة الغواصة كورسك التي غرقت عام 2000 (الفرنسية)

تمكنت سفن إنقاذ روسية من الإمساك بالغواصة الروسية الغارقة في مياه خليج كمشاتكا في أقصى الشرق الروسي منذ يوم الخميس وجرها بواسطة أكبال إلى موقع آمن آخر أقل عمقا قبل تعويمها إلى سطح المياه.

وعبر قائد الأسطول الروسي في المحيط الهادي الأميرال فيكتور فيدوروف عن أمله في الانتهاء من هذه العملية في ثماني ساعات، مشيرا إلى محاولات إخراج الغواصة وبحارتها السبعة من مكانها الحالي على عمق 200م إلى مياه ضحلة تتيح للغواصين إمكانية الوصول إليها. وأكد أن فرص النجاح في ذلك ليست مضمونة تماما.

وكانت الولايات المتحدة واليابان قد أعلنتا في وقت سابق أنهما سترسلان آليات للمشاركة في عمليات الإنقاذ.

وذكر الناطق باسم البحرية الروسية إيغور أيدالغو أن طائرة تابعة لسلاح الجو الأميركي سترسل إلى المنطقة غواصة إنقاذ من نوع سكوربيون، مشيرا إلى أن سفينة إنقاذ يابانية يطلق عليها اسم شيودا توجهت كذلك إلى منطقة الحادث بناء على طلب مساعدة قدمه الطرف الروسي.

وكانت الغواصة الروسية تقوم بمهمة روتينية في خليج بيريزموفايا جنوب مدينة بتروبافلوفسك-كمتشاتسكيي الروسية عندما علقت بحبل لزورق صيد بعمق 190م ولم تتمكن من الصعود بعدها.

والغواصة العالقة من طراز أي.أس-28 مخصصة لعمليات الإنقاذ, وهي صغيرة الحجم حيث يبلغ وزنها 55 طنا وطولها 13م وعرضها خمسة أمتار.

يشار إلى أن حادث الغواصة الروسية يذكر بمأساة الغواصة كورسك التي غرقت أثناء مناورات في بحر برانتس يوم 12 أغسطس/آب 2000 وقتل على متنها 118 بحارا.

المصدر : وكالات