اتهام امرأتين في تفجيرات لندن وثلث البريطانيين لم يزرها
آخر تحديث: 2005/8/5 الساعة 14:02 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/5 الساعة 14:02 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/1 هـ

اتهام امرأتين في تفجيرات لندن وثلث البريطانيين لم يزرها

الخوف من هجمات جديدة يسيطر على معظم البريطانيين (الفرنسية)

أفاد استطلاع نشرت نتائجه اليوم بأن نحو ثلث البريطانيين (31%) أجلوا زيارة إلى لندن خلال يوليو/ تموز الماضي الذي شهد هجمات أودت بحياة 56 شخصا أعقبتها بعد أسبوعين محاولات تفجير فاشلة.

وأكد الاستطلاع الذي بثته قناة CNN ومجلة تايم اليوم وأجري على عينة من ألف شخص في بريطانيا وفرنسا وألمانيا أن 32% من الفرنسيين و20% من الألمان يخشون أيضا التوجه إلى العاصمة البريطانية.

وأقر 33% من سكان ضواحي لندن بأن التهديدات  اضطرتهم إلى تجنب وسائل النقل العمومية، في حين قال 14% من الفرنسيين و8% من الألمان إنهم لن يستخدموا هذه الوسائل في لندن.

وأكد 71% من البريطانيين و68% من الألمان و49% من الفرنسيين أنهم مستعدون للقبول بتأخر القطارات والحافلات وإطالة طرقها وحتى الزيادة في أسعارها في مقابل مزيد من الأمان.





توجيه تهم
من جانب آخر وجهت الشرطة البريطانية تهما لامرأتين بمقتضى قوانين مكافحة الإرهاب، لامتناعهما عن تقديم معلومات للشرطة بعد تفجيرات 21 يوليو/ تموز الماضي بلندن.

وقالت الشرطة إن المرأتين وهما من سكان لندن ستمثلان أمام محكمة التحقيقات في باو ستريت بالعاصمة البريطانية اليوم الجمعة، للنظر في التهم التي وجهت إليهما بمقتضى قانون الإرهاب للعام 2000.

سبق ذلك توجيه الاتهام لشخص بالضلوع في تفجيرات 21 يوليو/ تموز على شبكة النقل العام في لندن ويدعى إسماعيل عبد الرحمن (23 عاما) بينما تنتظر السلطات تسليمها متهمين أساسيين في التفجيرات جرى توقيفهما في إيطاليا وزامبيا.

6000 شرطي انتشروا في شوارع لندن  لطمأنة السكان (الفرنسية)
ورغم أن عبد الرحمن ليس من الأربعة المشتبه بأنهم كانوا سينفذون التفجيرات الانتحارية بشبكة النقل، قالت الشرطة إنه امتلك معلومات بعد الهجمات الفاشلة "تساعد بشكل جوهري في تأمين اعتقال أو مقاضاة أو إدانة شخص آخر في المملكة المتحدة بجريمة تتعلق بالتكليف أو الإعداد أو التحريض على عمل إرهابي".

ومن المقرر أن تجتمع لجنة تحقيق برلمانية الشهر القادم لبحث موضوع هجمات لندن وعواقبها.

وأفادت مصادر صحفية بأن هذه اللجنة تعتزم الاستماع إلى إفادات العديد من أعضاء الحكومة وقائد الشرطة (سكوتلانديارد) إيان بلير ورئيس بلدية لندن كين ليفنغستون، والأمين العام لمجلس مسلمي بريطانيا إقبال سكراني.

وكان الآلاف من أفراد الشرطة قد انتشروا في شوارع لندن أمس الخميس لطمأنة سكان المدينة المتوترين.



المصدر : وكالات