مسلمو جنوب تايلند يريدون الانفصال عن الدولة البوذية (رويترز)
قتل شخصان أحدهما زعيم قبلي وأصيب آخران بجروح بليغة في ثلاث هجمات منفصلة شنها مقاتلون يشتبه بأنهم إسلاميون فجر اليوم جنوبي تايلند.
 
وقالت مصادر الشرطة إن الزعيم القبلي يا بوراهينغ قتل في هجوم بالرصاص أمام مدرسة ثانوية في منطقة سونغاي كولوك بولاية ناراتيوات أمام أكثر من مائة طالب وطالبة.
 
وأوضحت الشرطة أن المهاجمين أطلقوا ثلاث رصاصات على بوراهينغ الذي أوصل بسيارته أكثر من 20 طالبا إلى المدرسة صباح اليوم.
 
وقتل في نفس المدينة قاسم نويمور الذي يعمل مديرا لإحدى شركات البناء في الولاية نفسها. وقالت الشرطة إن قاسم لقي مصرعه في هجوم مماثل استهدفه شخصيا.
 
في هذه الأثناء انفجر لغم أرضي زرع على قارعة الطريق في مقاطعة يالا جنوبي تايلند. وأدى الانفجار الذي تعتقد الشرطة أنه تم التحكم به عن طريق هاتف خلوي إلى قلب شاحنة مملوكة لقوات الشرطة وإصابة ضابط أمني ومتطوع في الدفاع المدني.
 
يشار إلى أن العنف الطائفي في مدن جنوب تايلند ذات الغالبية المسلمة أسفر عن مقتل أكثر من 960 شخصا منذ اندلاعه في يناير/ كانون الثاني 2004. وتقول الحكومة إن مسلمي تايلند يريدون الانفضال عن الدولة التي تعتنق الديانة البوذية.

المصدر : أسوشيتد برس