كاترينا يعصف بمدينة نيو أورليانز ويشل صناعة الطاقة
آخر تحديث: 2005/8/30 الساعة 13:43 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/30 الساعة 13:43 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/26 هـ

كاترينا يعصف بمدينة نيو أورليانز ويشل صناعة الطاقة

المياه حاصرت سكان مدينة نيو أورليانز في داخل وعلى أسطح منازلهم (رويترز)

اجتاح إعصار كاترينا ساحل الخليج الأميركي أمس الاثنين فحاصر السكان على أسطح المباني وعصف بمدينة نيو أورليانز برياح سرعتها 160 كيلومترا في الساعة وأغرق المنتجعات والأراضي المنخفضة في ولاية مسيسيبي بسيول جارفة.

ودك الإعصار بشدة نيو أورليانز وهي مدينة تقع تحت مستوى البحر وكانت تخشى منذ وقت طويل دمارا مأساويا من إعصار شديد لكنه حول مساره في اللحظات الأخيرة مرسلا سيوله الجارفة نحو مسيسيبي.

وألقت الرياح الهادرة بالأنقاض في الهواء وأطاحت بالنوافذ في الفنادق العالية بالمدينة ومزقت سقف صالة لويزيانا سوبردوم العملاقة المغطاة للألعاب الرياضية التي لجأ إليها 10 آلاف شخص هربا من العاصفة الخطيرة.

سكان المناطق المنكوبة يبحثون عن مأوى (الفرنسية)
وقد ارتفع عدد ضحايا الإعصار اليوم إلى 13 شخصا قتلوا في ولايتى مسيسيبي وفلوريدا. وقد حوصر المئات في أسطح المباني في نيو أورليانز بعدما تقطعت بهم السبل بسبب المياه الجارفة والرياح العاتية. وقال حاكم ولاية مسيسيبي إن الخسائر التي سيخلفها الإعصار في ولايته سوف تأخذ أبعادا كارثية.

وأعلنت حاكمة لويزيانا كاثلين بلانكو في مؤتمر صحفي أن اللاجئين نقلوا إلى أماكن جافة في الملعب الرئيسي بالمدينة مشيرة إلى أنه لا يوجد خطر وشيك.

وأضافت أن أكثر من مائة شخص تقطعت بهم السبل فوق أسطح المباني وأن عمال الإنقاذ عرقلتهم الرياح الشديدة. وحثت السكان على أن يبقوا حيث طلبوا اللجوء لأن الطرق غمرتها المياه وسدتها الأشجار المتساقطة في وقت تعطلت فيه خطوط الكهرباء وتوقفت خدمة الهاتف.

وقال مسؤولون إن نحو 20 مبنى في نيو أورليانز انهارت أو أصبحت عرضة لخطر الانهيار.

واتخذ إعصار كاترينا مساره بخليج المكسيك مما اضطر شركات النفط لوقف إنتاجها في الكثير من المنصات البحرية التي توفر ربع إنتاج البترول والغاز الأميركي.

سرعة الإعصار بلغت 160 كلم/ساعة (رويترز)
وانفكت منصة حفر نفطية من مراسيها في خليج موبايل بولاية ألاباما واصطدمت بجسر. وانطلق حفاران نفطيان على الأقل من وثاقهما في خليج المكسيك حيث عصف كاترينا بحقول النفط والغاز البحرية.

وقفزت أسعار النفط الخام الأميركي في العقود الآجلة خمسة دولارات تقريبا في بداية التعاملات لتصل إلى ذروتها عند 70.8 دولارا للبرميل. وغذى ارتفاع أسعار النفط الأسواق المالية الأخرى فأضر بالأسهم والدولار نتيجة مخاوف من أن يتراجع النمو الاقتصادي لكنه عزز من الأوعية الاستثمارية المأمونة مثل السندات الحكومية والذهب.

وقد يتضح أن الإعصار أشد العواصف ضررا في تاريخ الولايات المتحدة إذ كلف شركات التأمين ما يصل إلى 26 مليار دولار حسبما قال محللو المخاطر.

المصدر : وكالات