طهران ترفض وقف الأنشطة الحساسة في مفاعل أصفهان (رويترز-أرشيف)

حث الرئيس الفرنسي جاك شيراك إيران على إعادة النظر في العرض الأوروبي بوقف أنشطتها النووية الحساسة مقابل حوافز اقتصادية وتقنية من دول أوروبا.

وفي خطاب بقصر الإليزيه بمناسبة افتتاح المؤتمر السنوي الثالث عشر للسفراء الفرنسيين دعا شيراك طهران إلى اختيار التعاون وإجراءات بناء الثقة من خلال دراسة العرض الأوروبي بجدية ووقف الأنشطة المتصلة بإنتاج المواد القابلة للانشطار.

جاك شيراك دعا طهران إلى التحلي بروح المسؤولية والالتزام بالتعاون(رويترز-أرشيف)

واعتبر الرئيس الفرنسي أن فرص التفاوض والحوار ما زالت قائمة وحث طهران على التحلي بروح المسؤولية من خلال استئناف التعاون مع المجتمع الدولي مشيرا إلى أنه بدون ذلك فإن مجلس الأمن لن يجد خيارا سوى تولي هذا الملف.

تأتي تصريحات شيراك قبل تقديم المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي تقريره لمجلس حكام الوكالة السبت المقبل بشأن التزام إيران بوقف أنشطتها النووية.

ويعد هذا أول رد فعل من زعيم أوروبي على إعلان طهران استعدادها لطرح مقترحات جديدة لمعالجة ملفها النووي وأنها لا تعتبر بريطانيا وفرنسا وألمانيا الشركاء الوحيدين لها في المفاوضات.

ورفضت إيران مطلع الشهر الجاري العرض الأوروبي واستأنفت أنشطة تحويل اليورانيوم في مفاعل أصفهان مؤكدة إصرارها على امتلاك تكنولوجيا نووية للأغراض السلمية.

ومن المقرر أن يعلن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قريبا مقترحات جديدة لتسوية الأزمة ويتوقع المراقبون أن تتضمن تلك المقترحات توسيع نطاق الحوار ليشمل الدول الـ35 الأعضاء في مجلس حكام وكالة الطاقة، حيث تراهن طهران على موقف موسكو وبكين بصفة خاصة.

يركز الموقف الإيراني أيضا على رفض ما يسمى بمبدأ التمييز واحتكار الطاقة النووية ويؤكد على أنه من حق أية دولة أن تمتلك هذه الطاقة طالما أنها تلتزم بالقوانين ومعاهدة حظر الانتشار النووي.

المصدر : وكالات