فنزويلا تقاضي قسا أميركيا دعا إلى اغتيال شافيز
آخر تحديث: 2005/8/29 الساعة 13:12 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/29 الساعة 13:12 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/25 هـ

فنزويلا تقاضي قسا أميركيا دعا إلى اغتيال شافيز

شافيز حمل بوش مسؤولية ما يمكن أن يتعرض له (رويترز-أرشيف)
أعلن الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز أن حكومته ستلجأ إلى القضاء الأميركي، وأنها قد تطلب تسلم المبشر المسيحي بات روترتسون الذي دعا واشنطن إلى اغتيال شافيز.

وأوضح أن بلاده قد تطلب تسلم روترتسون بموجب المعاهدات الدولية، ملوحا بإمكانية تحويل القضية إلى الأمم المتحدة إذا لم "تتحرك إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش"، "فالدعوة إلى اغتيال رئيس دولة هو عمل إرهابي"، واصفا القس الأميركي بأنه مجنون ويشكل خطرا عاما.

وحمل شافيز في تصريحات له يوم الجمعة الماضي بوش المسؤولية في حالة تعرض حياته للخطر، وأضاف أن "رجل الدين الأميركي كان يعرب عن رغبات الكبار في الولايات المتحدة، إذا حدث لي شيء فسيكون الرجل المسؤول هو جورج بوش، سيكون القاتل، هذا إرهاب محض".

وكان المبشر المسيحي بات روترتسون قد قال في وقت سابق إنه يتعين على واشنطن أن تغتال شافيز الرجل العسكري السابق الذي يتهم الولايات المتحدة دوما بالتآمر لقتله، لكنه عاد واعتذر عن هذه التصريحات، وبررها بأنه كان يتحدث وهو محبط بسبب اتهامات شافيز المستمرة لواشنطن بالتآمر عليه.

يشار إلى أن العلاقات بين الولايات المتحدة وفنزويلا شهدت توترا منذ اتهام الأخيرة لواشنطن بتأييد محاولة انقلاب فاشلة عام 2002 ضد شافيز، وقد نفت واشنطن أي تورط لها في تلك المحاولة. ومنذ ذلك الحين ظل مسؤولو الولايات المتحدة وفنزويلا يتبادلون الاتهامات.

ويقدم شافيز نفسه -وهو حليف وثيق لكوبا- على أنه قائد ثورة بديلة للسياسات الأميركية في المنطقة.

وتتهم إدارة بوش الرئيس اليساري بالسعي لتقويض حكومات دول أميركا اللاتينية وبأنه لا يبذل جهودا كافية لمحاربة تهريب المخدرات والمتمردين الماركسيين الذين ينشطون في المناطق الحدودية مع كولومبيا حليف الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات