معظم الدانماركيين يرون أن قرار مشاركة بلادهم في الحرب كان قرارا سيئا (رويترز-أرشيف) 

أظهر استطلاع للرأي أن عددا كبيرا من الدانماركيين يؤيدون سحب قوات بلادهم من العراق.

وكشف الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة كاتينت الدانماركية للبحوث أن 47.9% من إجمالي المشاركين البالغ عددهم 1055 صوتوا لهذا الخيار مقابل 38.6% صوتوا ضده، في حين امتنع 13.5% عن الإدلاء بآرائهم.

ويرى 45.7% من الذين شملهم الاستطلاع أن قرار مشاركة الدانمارك عام 2003 في الحرب التي يخوضها الأميركيون في العراق كان قرارا سيئا، ولا يشاركهم 45.6% هذا الرأي.

ويظهر الاستطلاع تغييرا جذريا في المواقف مقارنة بنتائج الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة غالوب في يوليو/ تموز الماضي والذي أظهر أن دانماركيا واحدا فقط من أصل أربعة يؤيد عودة نحو 530 جنديا دانماركيا متمركزين في غالبيتهم بالبصرة بجنوب العراق تحت القيادة البريطانية.

وأظهر استطلاع غالوب أن 50% من الدانماركيين يؤيدون مشاركة المملكة في هذا الصراع مقابل 43% يعارضونه.

وكان استطلاع للرأي أجرته مؤسسة ميغافون وبثته إحدى محطات التلفزة الدانماركية السبت الماضي قد أشار إلى أن غالبية ضئيلة من الدانماركيين (47% مقابل 46%) يؤيدون انسحاب قوات بلادهم من العراق.

وتعليقا على هذا الاستطلاع, رفض وزير الخارجية الدانماركي بير ستيغ مولر فكرة عودة الجنود إلى ديارهم، وقال في مقابلة مع هذه المحطة إن هناك تباينا في استطلاعات الرأي وإن القوات الدانماركية موجودة في العراق بناء على طلب الحكومة العراقية والأمم المتحدة. ورفض مولر فكرة الانسحاب من العراق قبل صيف 2006 كما تطالب معارضة الوسط واليسار.

وكان البرلمان الدانماركي قد صوت في مايو/ أيار الماضي على تمديد فترة بقاء القوات الدانماركية في العراق حتى فبراير/ شباط 2006.

المصدر : الفرنسية