مانموهان سينغ وحامد كرزاي طالبا بتعزيز التعاون الإقليمي في مجال الأمن (الفرنسية)

أكد رئيس وزراء الهند مانموهان سينغ في ختام زيارته التاريخية لكابل ضرورة تعزيز التعاون الأمني بين البلدين. وقال إن بلاده على استعداد لمساعدة الحكومة والشعب الأفغاني لضمان عدم وقوع أفغانستان رهينة لما سماه "الإرهاب" مرة أخرى.

ورأى سينغ أن "المجتمعات المفتوحة الحديثة أو القديمة تواجه نفس التهديد اليوم من ارتفاع خطر الإرهاب الدولي"، وأضاف أن أفغانستان لها موقع متميز في هذا التحالف بين الديمقراطيات الذي يواجه هذا الخطر.

كان رئيس الوزراء الهندي والرئيس الأفغاني طالبا في ختام محادثاتهما أمس في كابل بتوحيد الجهود الإقليمية لمحاربة ما يسمى الإرهاب, قائلين إنه فقط بمساعدة باكستان يمكن القضاء على "تيار التشدد الذي يهدد المنطقة".

وحضر سينغ اليوم الاحتفال الرسمي بإزاحة الستار عن حجر أساس مبنى البرلمان الجديد بحضور الملك السابق لأفغانستان محمد ظاهر شاه. وقدمت الهند نحو 25 مليون دولار لإقامة المبنى الذي سوف يستخدمه من يتم انتخابهم يوم 18 سبتمبر/ أيلول المقبل. وقال سينغ إن هذا المبنى سيكون قلب الديمقراطية في أفغانستان.

يشار إلى أن الهند هي أحد كبار مانحي المعونات لأفغانستان، حيث خصصت لها نحو 500 مليون وتعهد رئيس الوزراء الهندي أمس بتقديم 50 مليون دولار أخرى.

ولم يسبق للهند تقديم مساعدة عسكرية لحكومة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي حيث تقوم الولايات المتحدة بتدريب الجيش الأفغاني الجديد، لكن تشترك الهند في تدريب الشرطة والدبلوماسيين الأفغان.

وتزامنت زيارة رئيس الوزراء الهندي مع جهود حكومة كرزاي والقوات الدولية للسيطرة على الوضع الأمني والحد من هجمات مسلحي حركة طالبان لتسهيل إجراء الانتخابات.

المصدر : وكالات