حادث المطار يتزامن مع تشديد اليابان إجراءاتها الأمنية قبل بدء الانتخابات (رويترز-أرشيف) 

أغلقت السلطات اليابانية لفترة وجيزة اليوم أحد ممرين لهبوط وإقلاع الطائرات في مطار سينداي الإقليمي شمالي العاصمة طوكيو بعد اتصال هاتفي من مجهول يحذر من وجود قنبلة على متن طائرة في رحلة محلية. ولم تعثر السلطات على أي متفجرات وأعيد فتح الممر بعد إغلاقه لأكثر من ساعة.

وتزامن ذلك مع تشديد اليابان إجراءاتها الأمنية قبل بدء الحملة الانتخابية غدا الثلاثاء في أعقاب تحذيرات من أن تنظيم القاعدة ربما يستعد لشن هجوم في مدينة آسيوية.

وقال متحدث باسم الشرطة اليابانية إن السلطات ستنشر ما يصل إلى 13600 شرطي في جميع أنحاء البلاد خلال فترة الحملة الانتخابية مع التركيز على المدن الكبرى مثل طوكيو ومدينة أوساكا الغربية.

ويزيد من المخاوف ذكريات الهجوم بغاز الأعصاب سارين على مترو الأنفاق في طوكيو عام 1995 ما أسفر عن مقتل 12 شخصا وإصابة أكثر من 5000 آخرين.

وقال مسؤول بشبكة مترو الأنفاق في طوكيو ويستخدمها الآلاف يوميا إن الإجراءات الأمنية المشددة التي طبقت بالفعل عقب هجمات السابع من يوليو/ تموز الماضي في العاصمة البريطانية لندن مثل زيادة الدوريات في محطات المترو وإزالة صناديق القمامة ستستمر.

مناظرة تلفزيونية 

جونيتشيرو كويزومي تعهد بإنعاش الاقتصاد الياباني في حال فوزه في الانتخابات (رويترز)
من جهة أخرى أجريت مناظرة تلفزيونية اليوم بين رئيس وزراء اليابان جونيتشيرو كويزومي وعدد من زعماء الأحزاب على رأسهم كاتسويا أوكادا رئيس الحزب الديمقراطي المعارض. 

وركز كويزومي في برنامجه على بيع هيئة البريد اليابانية، معتبرا أن ذلك يمثل ركيزة لأي إصلاح هيكلي وإنعاشا لاقتصاد اليابان.

ورد زعيم أكبر الأحزاب المعارضة بأن الانتخابات هي أكثر من مجرد استفتاء على الهدف المعلن منذ فترة لرئيس وزراء اليابان كما انتقد سجله في مجال الإصلاح.

وكان كويزومي دعا لإجراء انتخابات مبكرة بعد أن انضم الشهر الحالي منشقون عن حزبه -وهو الحزب الديمقراطي الحر- إلى المعارضة لإسقاط مشروع قرار لخصخصة هيئة البريد وهي قطاع أعمال ضخم قيمته ثلاثة تريليونات دولار تشمل بنكا للادخار وبرنامجا للتأمين.

المصدر : وكالات