المناظرات التلفزيونية بدأت بالتركيز على القضايا الداخلية (رويترز)

فرضت سلطات الأمن اليابانية إجراءات مشددة عشية انطلاق الحملات السياسية للانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول المقبل, في ضوء تهديدات من تنظيم القاعدة بعمليات جديدة في إحدى الدول الآسيوية.

وأثارت وسائل الإعلام اليابانية اليوم الاثنين المخاوف من وقوع تفجيرات خاصة وأن موعد إجراء الانتخابات يتزامن مع الذكرى الرابعة للهجمات على الولايات المتحدة التي استهدفت مركز التجارة العالمي ووزارة الدفاع (البنتاغون).

وقال جون يامازاكي رئيس الوحدة اليابانية في مجموعة التحكم في المخاطر -وهي مؤسسة استشارية في هذا المجال- إنه لا يشك في أن الوقت مناسب لشن هجوم على اليابان, معتبرا أن الوضع يماثل ما كان عليه في إسبانيا قبل انتخاباتها التشريعية الأخيرة, حيث وقعت تفجيرات قطارات مدريد.

ويقول الحزب الديمقراطي -أكبر أحزاب المعارضة- إنه سيسحب 550 جنديا يابانيا من العراق بحلول ديسمبر/ كانون الأول حين تنتهي فترة مهمتهم.

مناظرة تلفزيونية 
من جهة أخرى أجريت مناظرة تلفزيونية اليوم بين رئيس وزراء اليابان جونيتشيرو كويزومي وعدد من زعماء الأحزاب على رأسهم كاتسويا أوكادا رئيس الحزب الديمقراطي المعارض. 

وركز كويزموي في برنامجه على بيع هيئة البريد اليابانية، معتبرا أن ذلك يمثل ركيزة لأي إصلاح هيكلي وإنعاشا لاقتصاد اليابان.
 
ورد زعيم أكبر الأحزاب المعارضة بأن الانتخابات هي أكثر من مجرد استفتاء على الهدف المعلن منذ فترة لرئيس وزراء اليابان كما انتقد سجله في مجال الإصلاح.

وكان كويزومي دعا لإجراء انتخابات مبكرة بعد أن انضم الشهر الحالي منشقون على حزبه -وهو الحزب الديمقراطي الحر- إلى المعارضة لإسقاط مشروع قرار لخصخصة هيئة البريد وهي قطاع أعمال ضخم قيمته ثلاثة تريليونات دولار تشمل بنكا للادخار وبرنامجا للتأمين.

المصدر : وكالات