مكان اختباء أسامة بن لادن بات لغز يحير للأميركيين (الجزيرة-أرشيف) 
نفى الجيش الأميركي والقوات المتحالفة معه معلومات نشرتها مواقع إسلامية على الإنترنت عن إصابة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن بجروح في غرب أفغانستان.

وقال المتحدث باسم الجيش الأميركي العقيد جيمس يونتس إن القوات الأميركية تحققت من معلومات تحدثت عن إصابة بن لادن بنيران القوات الإسبانية المتمركزة في مقاطعة هرات غرب البلاد ولم تجد أدلة تثبت ذلك.

كما استبعدت قوات حفظ السلام التي يقودها حلف شمال الأطلسي (إيساف) إصابة بن لادن على أيدي أي من جنودها، ورجح المتحدث باسمها الرائد أندي إيلمز أن يكون الأمر مجرد شائعة.

وكانت معلومات حول إصابة بن لادن ظهرت أول مرة في 24 أغسطس/ آب الجاري في تقرير نشر على أحد المواقع الإخبارية الايطالية.

ونقل الموقع عن رسالتين نقلتهما العديد من المواقع الإسلامية على الإنترنت جاء في الأولى أن بن لادن أصيب بجروح في اشتباك مع القوات الإسبانية، فيما جاء في الثانية تفاصيل من بينها أن بن لادن أصيب في ساقه اليسرى.

مقتل قائد طالباني
في تطور آخر كشفت مصادر عسكرية أميركية عن مقتل أحد قادة حركة طالبان وثلاثة من عناصر الحركة في معارك وصفتها بالعنيفة اندلعت الأربعاء الماضي في قندهار.

وقالت المصادر إن 15 من عناصر طالبان أصيبوا خلال المواجهات التي شاركت فيها مقاتلات ومروحيات تم استدعاؤها لقصف كهوف يتحصن بها المسلحون, ونفت المصادر في الوقت نفسه إصابة أي من القوات الأميركية أو جنود الجيش الأفغاني الذين شاركوا في العمليات.

وأشارت المصادر إلى العثور على كميات من الأسلحة والذخيرة والعربات العسكرية داخل الكهوف التي تحصن بها القائد الطالباني بايندا محمد مع 150 من مقاتلي الحركة.

يأتي تصعيد القوات الأميركية لعملياتها في أفغانستان ضمن محاولات لتوفير الهدوء قبل الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها في الثامن عشر من سبتمبر/ أيلول المقبل.

يشار في هذا الصدد إلى أن المواجهات أسفرت منذ مطلع العام الحالي عن مقتل نحو ألف شخص معظمهم من مقاتلي طالبان, وبينهم 48 عسكريا أميركيا.

المصدر : وكالات