أتيكو أبو بكر لم يكن موجودا في منزله قرب واشنطن وقت الدهم(الفرنسية)
دهم مسؤولو مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي منزلا في ولاية ميريلاند يملكه نائب رئيس نيجيريا أتيكو أبو بكر في إطار تحقيقات بشأن تورط عضو ديمقراطي بالكونغرس في تقديم أموال بصورة غير قانونية إلى مسؤولين في غرب أفريقيا.

وأقرت متحدثة باسم الخارجية الأميركية بتفتيش منزل أبو بكر بضاحية بوتوماك خارج واشنطن مطلع الشهر الجاري ولم يكن المسؤول النيجيري أو زوجته في المنزل وقتها. وتلقت الرئاسة النيجيرية إخطارا بعملية الدهم وأكدت أنها تتابع ملابسات القضية عبر القنوات الدبلوماسية.

ويسعى مكتب التحقيقات للحصول على وثائق تثبت قيام النائب وليام جيفرسون بدفع أو عرض دفع أو تفويض بدفع أموال إلى مسؤولين في حكومتي نيجيريا وغانا.

وتركز التحقيقات على اتهامات بوجود اتفاق بين النائب الأميركي والمسؤول النيجيري ونائب رئيس غانا عليو ماهاما لتسهيل حصول شركة (أي جيت) للاتصالات وهي شركة صغيرة مقرها كنتكي، على صفقة تقديم تقنية الاتصالات فائقة السرعة إلى نيجيريا.

وقام جيفرسون بزيارة استغرقت خمسة أيام إلى غانا منتصف يوليو/تموز الماضي وبعد عودته بنحو ثلاثة أسابيع دهم ضباط من الـ (FBI) منزله. وأكدت المتحدثة باسم النائب الأميركي رفضه التعليق على التحقيقات رغم تعاونه مع المحققين الاتحاديين، بحسب المصادر الأميركية.

وأفادت تقارير بأن أبو بكر وزوجته جنيفر التي تدرس لنيل درجة الدكتوراه في الجامعة الأميركية في واشنطن موجودان حاليا في نيجيريا.

المصدر : وكالات