أحد أنصار المعارضة مطروح أرضا خلال الصدامات (رويترز)


شهدت العاصمة الفنزويلية كراكاس موجة صدامات بين أنصار الرئيس هوغو شافيز ومعارضيه خلال مسيرة للمعارضة تطالب بإصلاحات انتخابية قبل الانتخابات البرلمانية المقررة في وقت لاحق من هذا العام.

وأصيب ستة أشخاص في الصدامات التي وقعت أمس واستخدمت فيها قنابل الدخان والحجارة والزجاجات والألعاب النارية. ونقلت فرق الطوارئ المصابين بواسطة الدراجات النارية فيما تراشق الجانبان بالحجارة والزجاجات.

وتعد هذه اعنف مصادمات في الشوارع منذ شهور بين أنصار شافيز ومعارضيه. ويرى معارضو شافيز أن اللجنة الانتخابية في البلاد تتسم بالتحيز ويجب تغيير أعضائها قبل انتخابات الجمعية الوطنية في ديسمبر/ كانون الأول.

وتشهد فنزويلا هدوءا نسبيا منذ أغسطس/ آب 2004 حين فاز شافيز في استفتاء على حكمه بعد عامين من العنف المتبادل بين أنصاره ومعارضيه. غير أن معارضي الرئيس صاحب الشعبية الكبيرة يزعمون أن عملية الاقتراع شابها تزوير وأن لجنة الانتخابات تكتظ بأنصاره.

ويقول معارضون إن حكم شافيز لخامس



أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم يزداد استبدادا وإنه يملأ مؤسسات الدولة مثل المحكمة العليا واللجنة الانتخابية بمرشحين موالين له ويقود البلاد صوب شيوعية على غرار النموذج الكوبي.

المصدر : رويترز