صور المتهمين بالضلوع في تفجيرات مدريد كما نشرتها الشرطة الإسبانية (الفرنسية-أرشيف)
قررت الحكومة الإسبانية أن تطلب من صربيا تسليم المغربي عبد المجيد بوشار المتهم بلعب "دور رئيسي" في تفجيرات مدريد في مارس/آذار 2004 التي خلفت مقتل 191 شخصا وجرح المئات.
 
وقالت نائبة رئيس الوزراء الإسباني ماريا تيريزا فرناندز دي لافيغا إن القرار اتخذ في اجتماع أسبوعي للحكومة الإسبانية.
 
وكان القضاء الإسباني قد حث الحكومة على المطالبة بتسليم بوشار لأنه يشتبه في أنه لعب دورا رئيسيا في تفجيرات مدريد, إذ عثر على بصماته في الشقة التي أعدت فيها القنابل وفي بقايا شقة فجر فيها سبعة من المتهمين أنفسهم في 3 أبريل/نيسان 2004.
 
وإذا سلم بوشار إلى إسبانيا ووجهت له التهم رسميا فسيكون أحد ثلاثة سيمثلون للمحاكمة مطلع العام القادم, بينهم المغربي جمال زوغام والسوري باسل غيون اللذين اتهما رسميا بلعب دور مباشر في التفجيرات التي اعتقل على خلفيتها 26 آخرون.
 
وقد أوقف بوشار (22 عاما) -وهو عداء- في وقت سابق من هذا الشهر في بلغراد حيث كان يعيش بأوراق مزيفة قبل أن تتعرف عليه الشرطة بفضل معلومات تقدم بها الإنتربول والسلطات الإسبانية.

المصدر : وكالات