قتلى حريق باريس 17 أفريقيا معظمهم أطفال
آخر تحديث: 2005/8/26 الساعة 14:39 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/26 الساعة 14:39 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/21 هـ

قتلى حريق باريس 17 أفريقيا معظمهم أطفال


رجال إطفاء يحاولون إجلاء الضحايا من المبني المنكوب (الفرنسية)

عبر الرئيس الفرنسي جاك شيراك عن حزنه لمصرع 17 شخصا من أصل أفريقي إثر حريق شب في بناية تؤوي مهاجرين أفارقة بباريس نصفهم تقريبا من الأطفال.

وقال في بيان "إن هذه الكارثة المروعة تغمر فرنسا كلها بالحزن". يأتي ذلك في وقت لم تتضح فيه أسباب الحادث، فيما تمكنت فرق الإطفاء من السيطرة على الموقف بعد ساعتين من اندلاع الحريق في الساعات الأولى من صباح اليوم.

وأوضح مسؤولون أن الحريق اندلع في بئر السلم في المبنى السكني المكون من ستة طوابق بعد منتصف الليل حيث كان معظم السكان نياما. وقال أحد الشهود إنه شاهد النيران لا سيما بين الطابقين الثالث والخامس، مضيفا أنه رأى العديد من الأطفال وقد هرعوا إلى النوافذ لطلب النجدة.

وحسب حصيلة مؤقتة لرجال الإطفاء فإنه تم إحصاء 17 قتيلا بينهم ستة أطفال و30 جريحا إصابة اثنين منهم خطرة, وقال مصدر طبي إن 23 شخصا أدخلوا المستشفى بينهم اثنان في حال الخطر.

في غضون ذلك نقل عشرات النساء والأطفال إلى مقهى مجاور تم تحويله إلى مركز استقبال فيما كانت عناصر من الصليب الأحمر والدفاع المدني تتابع أوضاعهم.

وتقول مصادر في الشرطة إن 130 شخصا كانوا يقيمون في هذا المبنى الذي يعود بناؤه إلى العشرينات, وبينهم العديد من الأطفال وينحدرون من مالي والسنغال وساحل العاج وغامبيا.

المصدر نفسه أضاف أن جمعيات خيرية أرسلت هذه العائلات إلى هذا المبنى وكان يخضع لإدارة شركة خاصة. وأشار شهود عيان إلى أن المبنى قديم جدا.

ويعتبر هذا الحريق من بين الحرائق الأكثر دموية في باريس. فقد قتل 24 شخصا من المهاجرين أيضا يوم 15 أبريل/نيسان 2005 في حريق في فندق باريس-أوبرا قرب لافاييت.

وفي السادس من فبراير/شباط 1973 قتل 20 شخصا بينهم 16 طفلا في حريق اندلع بمدرسة باييرون.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: