قرار الحكومة بزيادة المنتجات البترولية أجج المعارضة ضدها
(الفرنسية-أرشيف)

تظاهر عشرات الطلاب النيباليين في العاصمة كتماندو احتجاجا على زيادة أسعار السلع البترولية، في وقت حثت فيه الحكومة أحزاب المعارضة على إلغاء محادثاتها المزمعة مع المتمردين الماويين.

وقال مسؤول طلابي إن ستة طلاب على الأقل أصيبوا بجروح خلال اشتباكات مع الشرطة، واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين، في حين رد الطلاب برشقها بالحجارة.

وتأتي هذه الاحتجاجات في وقت حثت فيه الحكومة أحزاب المعارضة على إلغاء المحادثات المقترحة مع المتمردين الماويين، بعد يوم من تصريح الأحزاب السياسية الرئيسية السبعة في البلاد بأنها تستعد لإجراء محادثات مع المتمردين لترتيب احتجاجات مشتركة ضد الملك جيانيندرا الذي حل الحكومة وأمسك بزمام السلطة في فبراير/شباط الماضي.

ووصف وزير الإعلام والاتصالات هذه المحادثات بأنها عديمة الفائدة، وتأتي في وقت غير مناسب، وأنها ليست في مصلحة البلاد.

وأضاف أن المتمردين يحاولون إشاعة انقسام بين الأحزاب والحكومة التي تشكلت بعد أن أمسك جيانيندرا بزمام السلطة في الأول من فبراير/شباط، داعيا القوى الديمقراطية إلى ألا تزج بنفسها في هذه المخططات.

ويقول الملك جيانيندرا إنه اضطر لأن يمسك بزمام السلطة لان الأحزاب السياسية عجزت عن إنهاء تمرد الماويين المستمر منذ تسعة أعوام والذي أسفر عن سقوط أكثر من 12500 قتيل.

والأحزاب السبعة التي تعارض الخطوة التي قام بها الملك جيانيندرا وافقت أمس الثلاثاء على لقاء المتمردين بعد أن وافق براتشاندا زعيم المتمردين الماويين على مطلب الأحزاب بعدم استهداف المدنيين العزل ووقف عمليات الابتزاز.

وذكرت الأحزاب أنها ستشكل فريقا لمراقبة تعهد المتمردين بوقف جرائم القتل قبل عقد أي اجتماع. ويقاتل الماويون منذ عام 1996 للإطاحة بالملكية الدستورية في نيبال وإرساء دعائم حكم شيوعي لحزب واحد.

المصدر : وكالات