عنف واتهامات بتزوير الانتخابات البلدية الباكستانية
آخر تحديث: 2005/8/20 الساعة 15:36 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/20 الساعة 15:36 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/16 هـ

عنف واتهامات بتزوير الانتخابات البلدية الباكستانية

مزاعم بالتزوير في الانتخابات البلدية الباكستانية (الفرنسية)
زعمت الأحزاب الحكومية الباكستانية فوزها بالجولة الأولى من الانتخابات البلدية التي أجريت الخميس، في وقت اتهمت فيه المعارضة الحكومة بالتزوير في الانتخابات التي رافقتها أعمال عنف.
 
وقال رئيس وزراء إقليم البنجاب برويز إلهي إن الرابطة الإسلامية الباكستانية الحاكمة (حزب الرئيس برويز مشرف) سجلت فوزا ساحقا في أكبر أربعة أقاليم من حيث تعداد السكان. وأضاف أن "80% من الفائزين هم مرشحون أيدونا".
 
أما في إقليم السند الجنوبي فإن الحركة القومية المتحدة -وهي شريك صغير في الحكومة- تثق في أنها ستنتزع الفوز في كراتشي -أكبر المدن الباكستانية- من الأحزاب الإسلامية التي فازت في عام 2002.
 
وقال كونوار خالد يونس وهو زعيم رئيسي للحركة وعضو في الجمعية الوطنية "فزنا في 110 من مجالس الوحدات المحلية من بين 178 مجلسا في كراتشي".
 
العنف كان سمة واضحة للانتخابات البلدية (رويترز)
تزوير وعنف

إلا أن الأحزاب الباكستانية المعارضة اتهمت حكومة مشرف بالتزوير، وقال الرئيس المساعد لحزب الجماعة الإسلامية غفور أحمد "لقد تأكدت مخاوفنا من أن الانتخابات لن تكون شفافة وقد كسرت الحكومة أرقامها القياسية في ما يتعلق بالتزوير".
 
أما حزب الشعب الباكستاني الذي تتزعمه رئيسة الحكومة السابقة بينظير بوتو فقد وصف الانتخابات بأنها "مسرحية" وقدم الحزب اعتراضا أمام اللجنة الانتخابية.
 
ولكن رئيس اللجنة الانتخابية عبد الحميد دوغار الذي أعلن أن نسبة المشاركة بالانتخابات وصلت إلى 50% وشارك فيها نحو نصف ناخبي باكستان البالغ عددهم 63 مليونا، فقد نفى حصول أي عمليات تزوير.
 
وقالت تقديرات أمنية وطبية باكستانية إن نحو 20 شخصا قتل وأصيب 200 آخرون في أعمال العنف التي رافقت الانتخابات.
 
ويفترض أن تعقد الجولة الثانية النهائية لانتخابات مجالس الأقاليم ورؤساء البلديات في 25 أغسطس/آب  على أن تجرى الانتخابات النيابية في عام 2007.
المصدر : وكالات