كوريا الشمالية حذرت من أن الضغط عليها في حقوق الإنسان قد يضر بالمحادثات السداسية (الفرنسية-أرشيف)
أعلن البيت الأبيض الأميركي تعيين جاي ليفكوفيتز -نائب مساعد الرئيس جورج بوش السابق للشؤون الداخلية- مبعوثا لحقوق الإنسان في كوريا الشمالية.
 
وقالت الناطقة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو إن تعيين ليفكوفيتز "سيسهم في تعزيز جهود تشجيع كوريا الشمالية على قبول معايير حقوق الإنسان الدولية".
 
ولم يصدر لحد الآن أي تعليق من بيونغ يانغ التي حذرت مرارا من أن الضغط عليها في مجال حقوق الإنسان من شأنه الإضرار بالمحادثات السداسية التي ستستأنف أواخر هذا الشهر.
 
غير أن البيت الأبيض نفى على لسان مسؤول لم يكشف عن هويته أن يكون تعيين ليفكوفيتز يهدف إلى ممارسة الضغط على كوريا الشمالية خلال المحادثات السداسية, مذكرا بأن المنصب استحدث العام الماضي.
 
وكان كريستوفر هيل كبير المفاوضين الأميركين في المحادثات السداسية بشأن برنامج كوريا الشمالية النووي قال الأربعاء الماضي إن احترام حقوق الإنسان هو الثمن الذي يجب أن تدفعه بيونغ يانغ للعودة إلى المجتمع الدولي, كما قال إنه أثار الملف بجولة المحادثات الأخيرة في بكين التي انتهت دون نتائج ملموسة.
 
وكثيرا ما تتهم الولايات المتحدة كوريا الشمالية بأنها تقمع مواطنيها, بينما تتهم بيونغ يانغ واشنطن بالتذرع بحقوق الإنسان للإطاحة بنظامها.
 
وقد أعلنت كوريا الشمالية أمس في خطوة نادرة قرارا بإطلاق عدد من السجناء ابتداء من الأول من الشهر القادم, لكنها لم تحدد عددهم ولا طبيعة الجرائم التي يشملها العفو.

المصدر : وكالات