أفغانستان تواجه المزيد من العنف مع قرب موعد الانتخابات
آخر تحديث: 2005/8/17 الساعة 10:56 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/13 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسلة الجزيرة: عشرات الفلسطينيين أصيبوا باختناق في مواجهات مع الاحتلال قرب بيت لحم
آخر تحديث: 2005/8/17 الساعة 10:56 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/13 هـ

أفغانستان تواجه المزيد من العنف مع قرب موعد الانتخابات

أنان حذر من استمرار مسلسل التفجيرات وأعمال العنف (رويترز-أرشيف)

قال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إن عودة حركة طالبان إلى الظهور وتزايد تجارة المخدرات والفساد المستشري كلها عناصر تعرقل إعادة بناء أفغانستان وتهدد الانتخابات التي ستجرى الشهر المقبل.

وأضاف أن أفغانستان في حاجة عاجلة لمزيد من الأموال للحيلولة دون مزيد من التأجيل للانتخابات التشريعية والبلدية التي تقرر إجراؤها يوم 18 سبتمبر/أيلول المقبل. وكان مقررا من قبل إجراء الانتخابات في أكتوبر/تشرين الأول 2004.

وقال إنان في أحدث تقرير له عن مدى التقدم في أفغانستان إن البلاد تحتاج إلى 31 مليون دولار إضافية مع اقتراب موعد الانتخابات الذي لم يتبق عليه سوى بضعة أسابيع للحيلولة دون تأخر الاستعدادات الفنية لها. وساهم المانحون الدوليون حتى الآن بنحو 8.4 مليارات دولار للمساعدة في إعادة بناء أفغانستان وإقامة نظام ديمقراطي بعد عقود من العنف.

وذكر أنان أن أفغانستان تشهد تجددا للعنف على نحو مثير للقلق رغم وجود قوة لحفظ السلام قوامها ثمانية آلاف فرد تحت قيادة حلف شمال الأطلسي ونحو 18 ألف جندي أميركي.

قتل مهندس
على صعيد ذي صلة هددت حركة طالبان بقتل المهندس اللبناني المخطوف جنوب أفغانستان إذا لم تنسحب شركة لبنانية يعمل لحسابها من المنطقة في غضون 24 ساعة، فيما تسعى السلطات الأفغانية للعثور عليه.

جندي أفغاني يحرس مدخل أحد المساجد بقندهار (الفرنسية-أرشيف)
وكانت الحركة أعلنت مسؤوليتها الاثنين عن خطف المهندس اللبناني أحمد رضا أثناء مروره بسيارته قرب قلعة عاصمة ولاية زابل جنوب شرق أفغانستان. وأفادت المعلومات بأن الحركة أفرجت عن ثلاثة أفغان كانوا برفقته.

وسبق أن اختطف مهندسون أجانب يعملون لحساب شركات بناء بولايات جنوب وجنوب شرق وشرق أفغانستان حيث تنشط طالبان، إلا أنه تم إطلاق سراح معظمهم باستثناء مهندس تركي قتله خاطفوه في ديسمبر/كانون الأول الماضي بولاية كونار أثناء محاولة القوات الأفغانية الإفراج عنه.

وفي تطور آخر قالت القوات الأفغانية إنها قتلت 28 مسلحا من طالبان خلال عملية مشتركة مع الجيش الأميركي قرب الحدود الباكستانية.

وفي جنوب ولاية زابل، قتل الجيش الأفغاني 16 من عناصر طالبان من بينهم قائد محلي يدعى ملا ناصر، واعتقلوا واحدا حسب ما أعلنته وزارة الدفاع.

المصدر : وكالات