المخاوف في اليابان مستمرة من تسونامي عنيف كالذي ضرب إندونيسيا (الفرنسية)

ضربت أمواج المد البحري (تسونامي) الشواطئ الشمالية لليابان، ولكنها كانت ضعيفة القوة، وذلك في أعقاب زلزال عنيف هز هذه المنطقة المطلة على المحيط الهادئ.
 
وأعلنت وكالة رصد الزلازل اليابانية أن الأمواج وصل ارتفاعها إلى عشرة سنتيمترات فقط في مرفأ صيد الحيتان بأيوكاوا (300 كلم شمال طوكيو) بعد 18 دقيقة من وقوع الزلزال.
 
وبلغت قوة الزلزال الذي ضرب محافظة مياغي في شمال اليابان 7.2 درجات على مقياس ريختر حسب آخر تصحيح أصدرته وكالة رصد الزلازل اليابانية. وكان الإعلان السابق للوكالة حدد قوة الزلزال بـ6.8 درجات.
 
وشعر بالزلزال سكان العاصمة طوكيو، وأوقع عددا من الجرحى حسب المعلومات الأولية. فقد قالت وكالة كيودو للأنباء إن 14 شخصا جرحوا أحدهم بحالة الخطر إثر انهيار سقف قاعة رياضية في منطقة سينداي.
 
وحدد مركز الهزة التي وقعت صباح اليوم في المحيط الهادئ على بعد نحو 20 كلم قبالة شواطئ منطقة مياغي.
 
وشعر سكان طوكيو بالهزة, واهتزت المباني العالية في العاصمة اليابانية الواقعة على بعد 300 كلم جنوبا.
 
وأوقفت السلطات حركة القطارات كما أوقفت العمل في مفاعل نووي في المنطقة على سبيل الاحتياط.
 
كما أقيمت خلية أزمة على الفور في مقر رئاسة الحكومة لمواجهة الوضع.

المصدر : وكالات