طائرة تابعة لشركة هيليوس بمطار لارناكا بعد أنباء عن وقف رحلاتها(رويترز)


تسارعت التطورات المتعلقة بملابسات سقوط الطائرة القبرصية فوق اليونان حيث قامت الشرطة القبرصية بدهم مقر الشركة المالكة للطائرة في نيقوسيا بحثا عن أدلة جرمية.

وذكر المتحدث باسم الحكومة القبرصية ماريوس كارويان أن المدعي العام القبرصي بتروس كليريدس أصدر اليوم الاثنين أمرا قضائيا لتفتيش مقرات شركة هيليوس إيرلاينز المالكة للطائرة "بحثا عن وثائق وأدلة قد تفيد في أي تحقيق جنائي محتمل".

وأوضح أن الأمر صدر "بعد الاتهامات التي صدرت عن وزير العمل والمواصلات هاريس ثراسو وقائد الشرطة حول الحادث الذي أدى إلى مقتل 121 شخصا معظمهم من القبارصة.

وكانت الإذاعة القبرصية الرسمية أشارت اليوم إلى أن الشرطة ستستجوب أقرباء الضحايا وركاب سبق أن تقدموا بشكاوى ضد هيليوس إلى جانب طيارين وموظفين آخرين تركوا الشركة أو تمت إقالتهم وهو ما يعزز فرضية وجود خلل فني في طائرات الشركة.

رجال إنقاذ يونانيون يجمعون أمتعة ركاب الطائرة المنكوبة في موقع تحطمها (رويترز)

من جهته أعلن وزير الاتصالات الذي يدخل الطيران المدني ضمن صلاحياته اليوم أن شركة هليوس أوقفت رحلات طائراتها بعد الحادث "من تلقاء نفسها بعد ردة الفعل العنيفة للرأي العام".

رئيس هيليوس
غير أن رئيس شركة هيليوس أندرياس دراكو نفى نبأ وقف الرحلات الذي تردد بعد أنباء عن امتناع طياري الشركة عن ركوب إحدى طائراتها المتوجهة إلى صوفيا وهو الأمر الذي أدى إلى تأخر الرحلة لثلاث ساعات.

وقال إن الشركة لم توقف رحلاتها وأن رحلتان تابعتان للشركة طارتا صباحا رافضا الشكوك حول شروط السلامة. وشدد أنه وأولاده يستخدمون طائرات الشركة "ونحن لن نفعل ذلك لو كان في الأمر خطورة".

بموازاة ذلك أعلن مسؤول في هيئة سلامة الطيران اليونانية أن الصندوقين الأسودين اللذين انتشلا من الطائرة القبرصية التي تحطمت قرب أثينا سيرسلان إلى فرنسا للفحص. مضيفا أن خللا كبيرا أصابهما جراء تحطم الطائرة والحريق الذي شب لاحقا في الحطام. وتوقع المسؤول اليوناني أن يتوصل الخبراء اليونانيون إلى نتائج بشأن أسباب الحادث "خلال أيام قليلة".

وتسبب الحادث الذي وقع أمس الأحد -وهو أسوأ كارثة جوية في اليونان وأسوأ كارثة لطائرة قبرصية- في إرباك خبراء الطيران الذين صدموا بما يبدو أنه مشكلة إما في ضغط قمرة القيادة أو إمدادات الأوكسجين على ارتفاع 35 ألف قدم.

وزاد في ترجيح فرضية الخلل في أجهزة التكييف والضغط ما ذكره طياران حربيان لاحقا الطائرة عن فقدان طيار البوينغ ومساعده للوعي والمعلومات التي وردت من الطاقم وأحد الركاب بهذا الخصوص, إضافة إلى العثور على أقنعة أوكسجين مثبتة على وجوه بعض القتلى.

تصلب الجثث

المسؤولون اليونانيون يتوقعون التوصل الى نتائج بشأن الحادث خلال أيام (رويترز)
في السياق ذكر مصدر في وزارة الدفاع اليونانية اليوم أن معظم الجثث التي تم انتشالها من حطام طائرة ركاب قبرصية كانت في حالة تصلب. فيما وجدت بعض الجثث وقد تفحمت بسبب الحريق الناجم عن التحطم".

وأعلن وزير الداخلية اليوناني بروكوبيس بافلوبولوس اليوم الاثنين أن معظم الركاب قضوا على الأرجح قبل سقوطها.

ولم يوضح الوزير سبب الوفيات لكن بحسب تلفزيون "نيت" العام فإن التشريح سيكشف ما إذا كان جميع الركاب قد قضوا اختناقا بسبب قلة الأوكسجين في الطائرة.

وأعلنت السلطات اليونانية اليوم أنه تم العثور على 119 جثة بينهم 21 طفلا وتم تحديد موقع الجثتين المتبقيتين في عمق واد.

وقال سكرتير الدولة لشؤون الصحة جورج كونستنتوبولوس إن عدد الضحايا اليونانيين محدود جدا.

غير أن بيانا للحكومة القبرصية اليوم أشار إلى أن 104 من قتلى الكارثة كانوا من القبارصة إضافة إلى 12 يونانيا وأسرة أرمنية مكونة من أربعة أفراد تقيم بقبرص إضافة الى الطيار الألماني الجنسية.

المصدر : وكالات