لم يتبق من الطائرة سوى ذيلها وأجزاء من ملابس وأمتعة وأشلاء بشرية مبعثرة حول الحطام (رويترز)

نقلت وسائل الإعلام اليونانية عن شهود عيان قولهم إن الطائرة القبرصية التي تحطمت أمس الأحد في شمال شرق أثينا وعلى متنها 121 راكبا, تعرضت قبيل الحادث لعطل في أجهزة تكييف الهواء وفي نظام الضغط.

وأعلن تلفزيون "ألفا" اليوناني الخاص أن راكبا في طائرة البوينغ القبرصية تمكن من بعث رسالة قصيرة قبل الحادث قال فيها إن أحد الطيارين فقد الوعي ودرجة الحرارة تدنت فيها لدرجة التجمد.

وتحدثت السلطات اليونانية في مرحلة أولى عن مشاكل في أجهزة التكييف وأنظمة الضغط تعرضت لها الطائرة ثم امتنعت عن أي تكهنات في انتظار صدور بيانات رسمية من قبل الحكومة القبرصية.

ومن جهته أكد صحفي يعمل في صحيفة "فيليلفتروس" القبرصية للتلفزيون العام أن الطائرة المنكوبة "تعرضت مرتين على الأقل لعطل في نظام الضغط" وذلك في سبتمبر/ أيلول 2003 وفي يونيو/ حزيران 2005, أثناء رحلة من لندن. وأضاف أنه جرى تحقيق في الأمر ثم سمح للطائرة بمواصلة رحلاتها.

عثر على الصندوق الأسود الذي يحتوي بيانات الطائرة والتسجيلات الصوتية (الفرنسية
لكن متحدثة باسم شركة هليوس المالكة للطائرة في لارنكا نفت أن تكون لديهم معلومات بأن الطائرة عانت من أي مشاكل في أنظمة تكييف الهواء" مشيرة إلى أن الصيانة قد جرت لهذه الطائرة كالمعتاد كما أنها غادرت قبرص دون أي مشكلات.

وقد أعلنت اليونان يوم غد الثلاثاء يوم حداد على ركاب الطائرة. وقالت وزارة الداخلية في بيان إن 16 أغسطس/ آب سيكون "يوم حداد وطني ستنكس فيه الأعلام على جميع المباني الرسمية وسيلتزم العاملون في الخدمات العامة الصمت ثلاث دقائق" داعية القطاع الخاص للقيام بالشيء نفسه.

وكانت قبرص قد أعلنت أمس الحداد ثلاثة أيام على ضحايا الطائرة.

وتحطمت الطائرة التابعة لشركة هليوس القبرصية في منطقة جبلية شمال العاصمة اليونانية في طريقها من مدينة لارناكا في قبرص إلى أثينا وذلك بعد دقائق من إبلاغ قائد الطائرة مهندسي المراقبة الجوية بأن الطائرة تعاني من مشاكل في نظام تكييف الهواء.

وذكر تلفزيون (إن.إي.تي) اليوناني أنه تم العثور على الصندوق الأسود الذي يحتوي على بيانات الطائرة والتسجيلات الصوتية، في حين أكدت وزارة النظام العام اليونانية أن أحدا لم ينج من ركاب الطائرة.

وأفادت تقارير بأنه لم يتبق من الطائرة سوى ذيلها وأجزاء من ملابس وأمتعة وأشلاء بشرية مبعثرة حول الحطام. وعرض التلفزيون صورا لطائرات عسكرية وهي تسقط المياه على مكان الحادث الذي خيمت عليه سحابة سوداء من الدخان بسبب الحريق الذي اندلع من تحطم الطائرة.

المصدر : وكالات