المجلس الإسلامي البريطاني ينفي اتهام مؤسساته بالتطرف
آخر تحديث: 2005/8/14 الساعة 06:01 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/10 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مشروع البيان الختامي للقمة الإسلامية: ضرورة العمل على إنهاء الاحتلال وتأمين الحماية الدولية للفلسطينيين
آخر تحديث: 2005/8/14 الساعة 06:01 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/10 هـ

المجلس الإسلامي البريطاني ينفي اتهام مؤسساته بالتطرف

الأضواء سلطت على مسلمي بريطانيا بعد هجمات لندن (الفرنسية)
رفض المجلس الإسلامي البريطاني أكبر جماعة لمسلمي بريطانيا اتهاما اليوم الأحد بأن جذوره تكمن في السياسات المتطرفة في باكستان.

وقال إقبال ساكراني زعيم المجلس الذي سلطت التفجيرات التي وقعت في لندن الشهر الماضي الأضواء عليه إن هذا الادعاء الذي ورد في صحيفة أوبزرفر غير معقول على الإطلاق.

وأضاف "لا أستطيع أن أصدق أن اي شخص يعرف أي شيء عن المجلس الإسلامي البريطاني يمكن أن يأخذ هذا التقرير على محمل الجد".

وفي تقرير مطول بشأن المجلس الإسلامي البريطاني زعمت أوبزرفر أن قيادة المجلس وبعضا من 400 منظمة تابعة له لهم صلات بما سمتها الحركات الإسلامية المحافظة في العالم الإسلامي وسياسات التطرف بباكستان.

وقالت إن هذه الصلات قوية بشكل خاص مع الجماعة الإسلامية وهي حزب التيار الإسلامي الرئيس في باكستان.

وسلطت الأضواء بشدة على المجلس الإسلامي البريطاني منذ السابع من يوليو/ تموز عندما قام أربعة مسلمين بريطانيين منهم ثلاثة منحدرون من أصل باكستاني بتفجير أنفسهم في شبكة النقل اللندنية ما أدى إلى قتل 52 شخصا.

وخصت أوبزرفر بالانتقاد منظمتين تابعتين للمجلس الإسلامي البريطاني، هما المؤسسة الإسلامية وجماعة أهل الحديث، ووصفت الأخيرة بأنها "طائفة متطرفة".

والمؤسسة الإسلامية مؤسسة تعليمية تتخذ من وسط إنجلترا مقرا لها في حين أن جماعة أهل الحديث جماعة دينية مقرها مدينة برمنغهام.

ودافع ساكراني عن الجماعتين قائلا إن المجلس الإسلامي البريطاني فخور بانتمائهما له. وقال إن كلا من الجماعتين غير منخرط في سياسات التطرف. وأوضح أن المجلس جماعة فضفاضة وأن آراء قيادة المجلس لا تتفق دائما مع آراء الجماعات التابعة له.

وكان المجلس قد انتقد الأسبوع الماضي هيئة الإذاعة البريطانية بسبب برنامج وثائقي قال إنه يدعم الأجندة الإسرائيلية وأبدى استغرابة من أسلوب البرنامج الذي أبلغه معدوه بأنه مخصص لعمل المنظمات الإسلامية في بريطانيا.

المصدر : وكالات