أوكسفام تدعو دول العالم لموقف أقوى من جرائم الإبادة
آخر تحديث: 2005/8/14 الساعة 14:26 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/14 الساعة 14:26 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/10 هـ

أوكسفام تدعو دول العالم لموقف أقوى من جرائم الإبادة

قبر جماعي لضحايا الإبادة الجماعية برواندا (رويترز-أرشيف)
حثت منظمة أوكسفام البريطانية للإغاثة الدولية كلا من الولايات المتحدة وروسيا والبرازيل والهند اليوم على تأييد مقترحات الأمم المتحدة الخاصة بإدخال إصلاحات لمواجهة أسرع لجرائم الإبادة والتطهير العرقي.
 
وتعتزم المنظمة الدولية عقد قمة الشهر القادم لمناقشة حزمة واسعة من المقترحات التي سيكون من بينها دعوة الدول الأعضاء إلى اتخاذ عمل جماعي لحماية المدنيين من جرائم الحرب والإبادة وصولا إلى استخدام القوة العسكرية إذا لزم الأمر.
 
واتهمت أوكسفام -التي تتخذ من لندن مقرا لها- الدول الأربعة إما بالتلكؤ في دعم مقترحات الأمم المتحدة الهادفة إلى منع مجازر على غرار تلك التي حدثت في رواندا من التكرار، أو الوقوف ضدها بشكل علني. كما اتهمت المنظمة دولا من بينها سوريا وإيران وكوبا وباكستان ومصر والجزائر بعرقلة مقترحات الأمم المتحدة بشأن وقف جرائم الإبادة.
 
وتضغط أوكسفام من أجل دفع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة للتوصل إلى اتفاقية لإلزامها بحماية المدنيين من التطهير العرقي وجرائم الإبادة. وقالت المنظمة إن من شأن صدور هذا التشريع أن يؤسس لمعيار جديد يلزم المجتمع الدولي باتخاذ إجراءات في حال تردد حكومة ما في وقف فظائع تجري على أراضيها أو تتوقف عن فعل ذلك.
 
وناشدت المنظمة كلا من روسيا والولايات المتحدة والهند والبرازيل تغيير موقفها الحالي من الإصلاحات بهدف منع تكرار مجازر كتلك التي وقعت بحق الإنسانية أو منع محاسبة الذين قاموا بها.
 
وأوضحت أن الدول الأربعة تعارض إدخال لهجة قوية للمقترحات الخاصة بالمسؤولية عن حماية المدنيين. وأضافت مسؤولة المنظمة في نيويورك أن دولا عديدة من بينها جنوب أفريقيا ورواندا ونيجيريا وتنزانيا وتشيلي والأرجنتين وأستراليا ودول الاتحاد الأوروبي وكوريا الجنوبية وغيرها, تؤيد إدخال نصوص أقوى على مضمون الإصلاحات.
 
وينص المقترح الذي أعدته الأمم المتحدة على فقرة تقول إن العالم" يتحمل مسؤولية القيام بعمل جماعي بطريقة حازمة وسريعة" من أجل "حماية السكان من الإبادة وجرائم الحرب والتطهير العرقي والجرائم ضد الإنسانية".
المصدر : أسوشيتد برس