أوغندا تعتقل صحفيا شكك في رواية مقتل قرنق
آخر تحديث: 2005/8/13 الساعة 05:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/13 الساعة 05:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/9 هـ

أوغندا تعتقل صحفيا شكك في رواية مقتل قرنق

موسوفيني كان أول من شكك في رواية مقتل قرنق (رويترز)
اعتقلت الشرطة الأوغندية صحفيا بسبب تشكيك برنامجه الإذاعي في الرواية الرسمية السودانية حول مقتل جون قرنق نائب الرئيس السوداني.
 
وقد حققت الشرطة أمس مع صحفي إذاعة KFM أندرو مويندا لمدة ثلاث ساعات وأبقته رهن الاحتجاز، لكن دون أن تفصح عن السبب الذي جعلها تعتقله.
 
وقال كونراد نكوتو المدير التنفيذي لصحيفة دايلي مونيتور -الطبعة المقروءة للإذاعة المملوكة لكينيين-  إن مويندا متهم بترويج الفتنة وسيمثل للمحاكمة بعد غد، لكن رئيس تحريرها بيتر مويسيغي قال لوكالة الأنباء الفرنسية إن الشرطة أبلغت الدفاع أن تهم إثارة الفتنة وجهت لمويندا لتطرقه إلى الرئيس الأوغندي وليس بسبب قرنق.
 
وجاء توقيف مويندا بعد إغلاق الإذاعة التي يعمل لها بعد يوم فقط من تهديد الرئيس يوري موسيفيني خلال تأبين طاقم المروحية التي كانت تقل قرنق بإغلاق الإذاعات والصحف التي تثير نظرية المؤامرة، ودعا مويندا شخصيا بالتوقف عن ترويجها قائلا "إن عليه أن يتوقف تماما".
 
وانتقدت منظمة صحفيون بلا حدود عملية الاعتقال قائلة إنه (مويندا) "لم يكن يقوم إلا بعمله بالمساهمة في النقاش حول مواضيع تهم الرأي العام".
 
نظرية المؤامرة
ومنذ مصرع قرنق دأبت العديد من الصحف الأوغندية على استبعاد فرضية الحادث، إذ وجدت جثته حسب بعضها وقد مزقها الرصاص بينما ألمحت أخرى إلى يد رواندية.
 
غير أن المفارقة هي أن موسيفيني هو أول من زرع بذور الشك حول مقتل قرنق، عندما صرح الأسبوع الماضي بأن الأمر"قد لا يكون حادثا" مما أغضب السلطات السودانية.
 
وقد قُتل قرنق قبل أسبوعين في تحطم مروحيته داخل الأراضي السودانية خلال عودته من أوغندا، وعزت سلطات الخرطوم السبب إلى سوء الأحوال الجوية  وصعوبة التضاريس أو خلل فني محتمل.
المصدر : وكالات