سريلانكا تعلن الطوارئ وتلاحق قتلة وزير خارجيتها
آخر تحديث: 2005/8/13 الساعة 02:43 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/13 الساعة 02:43 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/9 هـ

سريلانكا تعلن الطوارئ وتلاحق قتلة وزير خارجيتها

الجيش السريلانكي يحرس المستشفى الذي لفظ  فيه وزير الخارجية  أنفاسه أمس (رويترز)

أعلنت الرئيسة السريلانكية شاندريكا كوماراتونغا حالة الطوارئ لفترة غير محددة في أعقاب مقتل وزير الخارجية لاكشمان كاديرغامار برصاص قناص في العاصمة كولومبو، بينما بدأت الشرطة عملية مطاردة واسعة بحثا عمن ارتكب تلك الجريمة.
 
وقالت الشرطة إنها عثرت على ذخيرة مستهلكة في أحد الأحياء الراقية في كولومبو غير بعيد عن مكان الاغتيال، ونصبت الحواجز في شوارع مختلفة فيما حلقت طائرات الهيلكوبتر في سماء كولومبو لملاحقة الفاعلين.
 
وكان قائد الجيش سانثا كوتيغودا أعلن أن كاديرغامار قتل في بيته وسط حراسة مشددة بعد عودته من عمل رسمي، لينقل إلى المستشفى حيث لفظ أنفاسه بعد أن عجز الأطباء عن إنقاذه من الرصاصات التي استقر عدد منها في رأسه وعنقه.
 
كاديرغامار تنبأ باغتياله فتحققت نبوءته (رويترز)
شكوك في التاميل
ولم يتبن أحد الاغتيال، غير أن الشرطة قالت إنها تشتبه بشدة في حركة نمور التاميل المتمردة.
 
وقال الناطق باسم الجيش دايا راتناياكي إن الأمن أوقف قبل أسبوعين عضوين في نمور التاميل وهما يتجسسان على الوزير القتيل، لكنه أضاف أنها تدرس كل الاحتمالات.
 
الشكوك ذاتها أبداها وسيط السلام النرويجي إيريك سولهيم من أوسلو، قائلا إن "هوية الفاعل ليست معروفة لكن من الواضح أن الشك سيقع أولا على نمور التاميل".
 
سأُقتل يوما ما
وقد ولد كاديرغامار –الذي كان من أشد المقربين إلى الرئيسة كوماراتونغا-بجفنا وهو ينتمي إلى أقلية التاميل، لكنه كان من أشد منتقدي الحرب التي يخوضها تنظيم نمور التاميل منذ عقدين للانفصال بالإقليم.
 
كما كان الوزير يفخر بكونه نجح في منع التنظيم بعدد من البلدان مثل الولايات المتحدة وبريطانيا، وإن لم يستبعد أن يقع يوما ضحية لعملياته رغم حراسة مشددة يقف عليها مائة من رجال الأمن كانت السلطات تعتزم زيادة عددهم مؤخرا.
 
ويُعتبر كاديرغامار (73) -الذي تولى الخارجية قبل 11 عاما- أعلى مسؤول سريلانكي يغتال منذ عام 1993 عندما أودت قنبلة بحياة الرئيس راناسينغ بريماداسا، بينما نجت الرئيسة كوماراتونغا من محاولة اغتيال عام 1999 كلفتها عينها اليمنى.
المصدر : وكالات