الاعتقالات جاءت على خلفية تفجيرات إسطنبول التي تبنتها القاعدة(الفرنسية)

أعلن في أنقرة عن توقيف شخصين يشتبه في انتمائهما إلى تنظيم القاعدة وبتحضيرهما للهجمات على أهداف إسرائيلية.

وذكرت مصادر متطابقة أن لؤي إمام السوري الجنسية الذي يشتبه في انتمائه إلى تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن أوقف الأحد الماضي في ديار بكر جنوب شرق تركيا أثناء استعداده لركوب طائرة باتجاه إسطنبول.

وفي السياق ذكرت مصادر قضائية أن سوريا آخر سيمثل اليوم الخميس أمام إحدى محاكم إسطنبول بعد أن اتهمه قضاة أمس بنقل رسائل لؤي.

وقالت مصادر أمنية إن لؤي الذي يعتبر خبيرا في المفرقعات خضع لجراحة تجميلية وحاول السفر إلى إسطنبول باسم منتحل من أجل إجراء جراحة أخرى. وقد وصل إلى ديار بكر قادما من إنطاليا.

ويعتقد أن لؤي (32 عاما) مسؤول عن خلايا القاعدة في تركيا ولعب دورا محوريا في تفجيرات إسطنبول في نوفمبر/تشرين الثاني 2003 التي أودت بحياة أكثر من 60 شخصا.

ومعلوم أن القاعدة أعلنت مسؤوليتها عن الهجمات التي استهدفت معبدين يهوديين والقنصلية التركية في إسطنبول وبنك "إتش إس بي سي".

في السياق نفت الإدارة العامة للشرطة أن تكون اعتقلت في إنطاليا عناصر خلية تنشط لحساب القاعدة كانت تستعد لتنفيذ اعتداءات على سفن إسرائيلية سياحية.

وقالت قيادة الشرطة في بيان إن التقارير الإخبارية بشأن اعتقال أعضاء في القاعدة معهم متفجرات "سي 4" أثناء إعدادهم لهجمات على عدد من السفن الأجنبية في الأقاليم الجنوبية "خاطئة تماما وتنطوي على نوايا سيئة".

وجاءت التقارير بعد تصريحات لرئيس جهاز مكافحة الإرهاب في إسرائيل داني أرديتي أمس الأول قال فيها إن تركيا اعتقلت متشددين على صلة بتنظيم القاعدة كانوا يخططون لهجمات على سياح أجانب.

وحولت إسرائيل هذا الأسبوع أربعة رحلات بحرية من تركيا إلى قبرص وحثت مواطنيها على تفادي منطقة ساحل تركيا الجنوبي بسبب "تهديدات إرهابية واقعية وخطيرة" ضدهم.

المصدر : وكالات