الشيخ طنطاوي سبق له تجريم العمليات الانتحارية (رويترز)
قال شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي إن الأشخاص الذين يفجرون أنفسهم وسط الآمنين ليسوا شهداء وإنما هم انتحاريون.

واعتبر طنطاوي في افتتاح مؤتمر المؤسسات الدينية في مواجهة الإرهاب بالقاهرة أن "الإسلام والمسلمين والإنسانية أبرياء من مثل هذه الأعمال" واصفا إياها بالإجرامية.

وشدد على أن المؤسسات الدينية في مصر كانت وما زالت "تقف يدا واحدة مع كافة مؤسسات الدولة ضد الإرهاب والإرهابيين وأنها كانت السباقة في محاربتهم".

يذكر أن مؤتمر المؤسسات الدينية في مواجهة الإرهاب بدأ أعماله صباح الاثنين واستغرق يوما واحدا، وقد شارك فيه العشرات من علماء الأزهر إلى جانب مفتي مصر علي جمعة ووزير الأوقاف حمدي زقزوق.

وكانت فتوى سابقة لشيخ الأزهر حول تجريم العمليات الانتحارية قد لاقت هجوما من قبل علماء الأزهر الذين طالبوا "بالتمييز بين الإرهابيين والمناضلين مثل أبناء الشعب الفلسطيني والعراقي".

المصدر : الفرنسية